استقبل رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، اليوم الأحد 16 تموز/يوليو 2017، عائلة رضيع سوري أطلق أبواه عليه اسم “ترودو”، وذلك تعبيراً عن تقديرهم لاستضافة كندا لاجئين سوريين وامتناناً لرئيس الوزراء الكندي في هذه المسألة.

وقام رئيس الوزراء باحتضان الرضيع السوري ، واسمه الكامل “جاستن ترودو آدم بلان”، وذلك خلال مهرجان “كالغاري ستامبيد” لرعاة البقر في مدينة كالغاري بإقليم ألبرتا غربي كندا، بحسب ما ذكرت وكالة الأناضول نقلاً عن هيئة الإذاعة الكندية “سي بي سي”.

ويبلغ عمر الرضيع حالياً شهرين إذ ولد في مدينة كالغاري في مايو/أيار الماضي، بعد أشهر قليلة من هروب أبويه برفقة شقيقيه من ويلات الحرب في سوريا وفي فبراير/شباط 2016، وصلت الأسرة الدمشقية اللاجئة إلى مدينة مونتريال.

وتعبيرًا عن شكرهما لاستقبال كندا اللاجئين السوريين، أطلق الزوجان، محمد وعفراء بلان، على مولودهما الجديد اسم “ترودو”.

 

 

واستقر في كندا أكثر من 40 ألف لاجئ سوري خلال الفترة بين نوفمبر/تشرين الثاني 2015، عندما أصبح ترودو رئيسًا لوزراء كندا، ويناير/كانون الثاني الماضي، بينما انتقل للعيش في مدينة كالغاري نحو 1000 لاجئ سوري.

 

وفي أواخر يناير/كانون الثاني، عندما حظر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سفر مواطني 7 بلدان ذات أغلبية مسلمة إلى بلاده، لجأ ترودو إلى وسائل التواصل الاجتماعي لتأكيد أن “حكومته ملتزمة بمساعدة أولئك الذين يفرون من الاضطهاد، والإرهاب، والحرب”.