هبطت معظم أسواق الأسهم الخليجية يوم الأحد مع تراجع البورصة السعودية بفعل اتساع خسائر رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) في الربع الأول من العام بينما أخفق اتفاق بين صندوق النقد الدولي والقاهرة في دفع البورصة المصرية للصعود.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.4 في المئة مع تراجع سهم بترورابغ بالحد الأقصى اليومي عشرة في المئة بعدما اتسعت الخسائر الفصلية للشركة إلى 240 مليون ريال (64 مليون دولار) من 37 مليون ريال قبل عام ومقارنة بربح في الربع السابق.

وعزت الشركة الخسائر الكبيرة، التي جاءت مخالفة لأرباح قوية حققتها شركات بتروكيماويات كثيرة في السعودية، إلى هبوط هوامش الأرباح على المنتجات المكررة والاتجاه النزولي لأسعار النفط الذي أضر تقييمات المخزون.

وسجل سهم بترورابغ أداء قويا منذ منتصف مارس آذار تحسبا لنتائج جديدة في الربع الأول.

وقفز سهم بوبا العربية للتأمين التعاوني أربعة في المئة إلى 116.50 ريال بعدما قالت الشركة إن بوبا العالمية الشركة الأم ستزيد حصتها فيها إلى 34.25 في المئة من 26.25 في المئة من خلال شراء جزء من حصة مجموعة ناظر. وستتم الصفقة بسعر 143 ريالا للسهم.

لكن سهم شركة المتوسط والخليج للتأمين وإعادة التأمين التعاوني (ميد جلف) تراجع عشرة في المئة بعدما قالت الشركة إنها تحولت لتسجيل خسارة بلغت 93 مليون ريال في الربع الأول مقابل أرباح قبل عام.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.1 في المئة في تعاملات هزيلة مع تراجع سهم أملاك 2.5 في المئة بعدما سجلت شركة التمويل العقاري الإسلامي ربحا صافيا بلغ 7.5 مليون درهم ( مليونا دولار) في الربع الأول مقابل ربح عائد للمساهمين قدره 122.1 مليون درهم قبل عام.

وهبط سهم دي.إكس.بي إنترتينمنتس للحدائق الترفيهية 3.3 في المئة مسجلا أدنى مستوياته منذ أغسطس آب 2015. وسجلت الشركة يوم الأربعاء الماضي خسارة بلغت 291.8 مليون درهم في الربع الأول وقالت إن من المنتظر أن ينخفض عدد الزائرين لحدائقها، الذي خيب آمال المستثمرين، في الربعين القادمين.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 0.5 في المئة لأسباب من بينها تراجع سهم بنك قطر الوطني 1.3 في المئة. لكن سهم فودافون قطر ارتفع 2.6 في المئة وكان الأكثر تداولا في السوق.

وفي سلطنة عمان، هبط مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية 0.2 في المئة بعدما خفضت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الإئتماني تصنيف الدين السيادي للسلطنة إلى عالي المخاطر قائلة إن هبوط أسعار النفط استنزف الاحتياطيات الأجنبية للبلاد إلى درجة ربما لم تعد توازن مخاطر انخفاض أسعار الخام.

وفي مصر، قال صندوق النقد الدولي إنه توصل إلى اتفاق على مستوى الخبراء مع القاهرة حول الشريحة الثانية من قرض سيطلق بموجبه نحو 1.25 مليار دولار.

ورغم ذلك، تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.3 في المئة. وفي محادثاته مع القاهرة، أكد الصندوق على الحاجة لكبح التضخم وهو ما قد يعني سياسة نقدية ومالية أكثر تشددا عما هو متوقع في الأشهر القادمة.

وانخفض سهم جلوبال تليكوم 4.3 في المئة مواصلا خسائره التي بدأها يوم الخميس حينما سجلت الشركة خسائر صافية عائدة للمساهمين في الربع الأول بلغت 26 مليون دولار مقابل ربح قدره 48 مليون دولار قبل عام.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. هبط المؤشر 0.4 في المئة إلى 6853 نقطة.

دبي.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 3416 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.3 في المئة إلى 4593 نقطة.

قطر.. نزل المؤشر 0.5 في المئة إلى 10062 نقطة.

مصر.. هبط المؤشر 0.3 في المئة إلى 12871 نقطة.

الكويت.. انخفض المؤشر 0.2 في المئة إلى 6659 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 1310 نقاط.

سلطنة عمان.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 5420 نقطة.