(أنقرة – مرآة سوريا) نشرت وسائل إعلام تركية اليوم معلومات جديدة حول التواصل بين أعضاء منظمة فتح الله غولن الإرهابية في الخارج، و أتباعها في الداخل، بعدما كشفت رسائل مشفرة تم تداولها بين أعضاء المنظمة. 

و تكشف المعلومات التي اطلع عليها موقع مرآة سوريا، عن توجيهات من فتح الله غولن الفار في أمريكا إلى جميع منتسبي منظمته الإرهابية في تركيا، بوجوب إخفاء عوياتهم الحقيقية، و استخدام هويات مغايرة ووسائل اتصال غير متعلقة بأسمائهم. 

و حملت إحدى الرسائل توجيهات بتفضيل استخدام شبكة “واي فاي” الخاصة بالجيران للولوج إلى شبكة الانترنت. 

و قالت أخرى بوجوب حمل بطاقة هوية لاسم آخر إن أمكن، و حفظ رقم وطني لشخص لا علاقة له بالتنظيم الموازي و استخدامه. 

و وجهت رسالة أخرى بتفضيل تغيير المنزل باستمرار، و عدم استخدام خط الهاتف الأرضي ذاته أثناء الانتقال لعنوان جديد. 

و قال المحامي قاسم محمد في اتصال مع موقع مرآة سوريا، إنّ هذه المعلومات خطيرة جدًا و على السوريين توخي الحذر الشديد فيما يتعلق بإعطاء كلمة السر الخاصة بشبكات WIFI خاصتهم. 

كما شدد “محمد” على وجوب أن تكون اشتراكات الاتصالات بكافة أنواعها (هاتف، موبايل، شبكة انترنت..الخ) باسم المستخدم، و أن لا يبرز أوراقه الرسمية لأي مكتب أو أشخاص آخرين، و أن يتوجه حصرًا إلى المراكز المعتمدة و المعروفة و يفضل الذهاب لمركز الشركة الأم في المدينة. 

و تقول الحكومة التركية إنّ تنظيم فتح الله غولن الإرهابي هو المسؤول عن محاولة الانقلاب في تموز/2016، و التي تمت فيها محاولة اغتيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان و عدد من المسؤولين الموالين له في الحكومة آنذاك. 

 

يمنع النقل دون ذكر رابط المصدر.