رفضت روسيا يوم الثلاثاء تقريرا لتحقيق دولي يتهم نظام الأسد بالمسؤولية عن هجوم فتاك بالغاز السام فيما يثير شكوكا حول ما إذا كان بوسع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الاتفاق على تمديد تفويض التحقيق قبل انتهائه في الأسبوع القادم.

واستخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) ضد محاولة أمريكية أولية لتجديد تفويض التحقيق المشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في 24 من أكتوبر تشرين الأول قائلة إنها تريد انتظار نشر تقرير التحقيق بعد ذلك بيومين.

 واقترحت بعد ذلك مسودة قرار منافسة قال فلاديمير سافرونكوف نائب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إنها تهدف لتعزيز فاعلية التحقيق وتصحيح ”أخطاء ومشكلات منهجية“.

وقال سافرونكوف لمجلس الأمن خلال اجتماع بشأن التقرير ”دون تغيير شامل سيصبح أداة لتصفية الحسابات مع السلطات السورية“.

وخلص التقرير إلى مسؤولية نظام بشار الأسد عن هجوم في الرابع من أبريل نيسان استخدم فيه غاز السارين المحظور في بلدة خان شيخون التي تسيطر عليها المعارضة وأودى بحياة عشرات الأشخاص.