9201771622203

زوجة أردوغان ونجله يزوران مخيمات الروهينغيا (شاهد)

طالبت أمينة زوجة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المجتمع الدولي بالتدخل لوقف معاناة مسلمي الروهينغيا وإيجاد حل سياسي ينهي مأساتهم والمسارعة في تقديم المساعدات الإنسانية لهم.
جاء ذلك خلال جولة قامت بها السيدة الأولى في تركيا بمخيم “كوتوبالونغ” للاجئي الروهينغيا داخل أراضي بنغلاديش التي وصلت إليها الأربعاء على رأس وفد حكومي رفيع المستوى.
وخلال الجولة أعربت عقيلة الرئيس التركي عن تأثرها الشديد للأوضاع الإنسانية لمسلمي إقليم أراكان بميانمار الذين لجأوا إلى الأراضي البنغالية هربا من مجازر الميليشيات البوذية وجيش ميانمار.
وقالت أمينة أردوغان إنه “من غير الممكن تصديق ما يُروى عن المجازر التي تُرتكب في أراكان”، مضيفة: “من غير الممكن لذي قلب، ألّا يتأثر وينفطر قلبه على معاناة مسلمي أراكان، أعانهم الله وألهمهم الصبر، فهذه المجازر تحصل أمام أنظار العالم أجمع”.
وتابعت: “كلنا لدينا أولاد، ولا يمكن أن نتخلّى عن أطفال أراكان، كلنا مسؤولون عمّا يجري هنا، وأتينا إلى هذا المكان لنذكّر العالم بهذه المسؤولية، ونتمنّى من الجميع بذل جهود مضاعفة لإنقاذ مسلمي أراكان وأطفالهم”.

وأظهرت تسجيلات وصور بثتها وكالة الأناضول تجول عقيلة أردوغان في أرجاء المخيم برفقة نجلها بلال ووزراء في الحكومة التركية، فيم تولت توزيع مساعدات عينية على أعداد منهم.

ويعاني عشرات الآلاف من مسلمي الروهيغنيا منذ الـ25 أغسطس/آب المنصرم من عمليات قتل وتهجير ينفذها جيش ميانمار والميليشيات البوذية المرافقة له، وطالت عشرات القرى في إقليم أراكان.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أعلنت الاثنين الماضي فرار أكثر من 87 ألف من مسلمي الروهنغيا من أراكان إلى بنغلاديش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم.
عربي21
 

شاهد أيضاً

زيتون في ريف حمص الشمالي – الأناضول

في ريف حمص المحاصر.. الزيتون يجود بزيته بلا معاصر

لم يمنع الحصار المفروض على الريف الشمالي لمحافظة حمص وسط سوريا المزارعين من الاستمرار في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *