(ريف حلب – مرآة سوريا) قصفت طائرات روسية عصر الاثنين 13 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، مدينة الأرتارب في ريف حلب الغربي، ما أدى إلى وقوع مجزرة دامية، راح ضحيتها نحو 30 مدنيًا. 

و قال ناشطون إعلاميون إنّ طائرات روسية شنّت غارات جوية على مدينة الأتارب الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، ومستهدفة مركزًا للشرطة الحرة، ما أدى إلى مقتل 30 مدنيًا على الأقل، و وقوع عدد غير معروف من الجرحى. 

و هرعت سيارات الإسعاف إلى مكان المجزرة، بينما عمل رجال الدفاع المدني على انتشال الجثث و المصابين العالقين من تحت الأنقاض. 

و قال شهود عيان إنّ القصف سبب دمارًا كبيرًا في المكان. 

و تجهزت سيارات إسعاف لنقل مصابين بحالة خطرة إلى باب الهوى الحدودي تمهيدًا لنقلهم إلى المشافي التركية. 

و بالأمس أعلن عن “رؤية مشتركة” للرئيسين الروسي فلاديمير بوتين و الأمريكي دونالد ترامب حول سوريا.