استهدفت طائرات استطلاع تابعة للتحالف الدولي اليوم الأربعاء 11 كانون الثاني /يناير 2017، سيارتين عسكريتين لجبهة فتح الشام على أطراف مدينة سراقب، و عددًا من الدراجات النارية على الأوتوستراد الدولي، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من عناصر جبهة فتح الشام.

وقال أحمد خطيب مراسل مرآة سوريا في إدلب إن الطائرة استهدفت بالصواريخ سيارة بيك آب تقل عناصر لجبهة فتح الشام، ما أدى لمقتل عنصرين وإصابة اثنين آخرين، كما استهدفت الطائرة نفسها سيارة أخرى بقصف مماثل أسفر عن مقتل أربعة عناصر آخرين.

وأضاف مراسلنا أن الطائرة استهدفت ثلاثة درجات نارية على طريق سراقب كانت تقل مقاتلين لفتح الشام ما أدى لمقتل خمسة عناصر وإصابة عنصر لشرطة سراقب الحرة.

وكان الطيران الروسي استهدف في وقت سابق اليوم منزلاً في بلدة تفتناز كان فيه مقاتلون تابعون للواء الحق المنضوي في غرفة عمليات جيش الفتح، ما أسفر عن مقتل ممثل اللواء في "جيش الفتح" ويدعى "أبو نامس"، وقائد كتيبة في اللواء "أبو حسواس"، والقائد العسكري "أبو نامس"، وأصيب ثلاثة آخرون تم نقلهم إلى المشفى لتلقي العلاج.

وتدرج الولايات المتحدة جبهة فتح الشام على لوائح المنظمات الإرهابية، و كانت الجبهة قد تجاوبت مع نداءات تدعوها لفك ارتباطها بتنظيم الدولة، و هو ما فعلته تزامنًا مع تغيير اسمها من “جبهة النصرة” إلى “جبهة فتح الشام”، دون أن يمنع ذلك استهدافها من قبل قوات التحالف الدولي.