خرجت اليوم بعد صلاة الجمعة 19 أيار/ مايو 2017، في العديد من مناطق الضفة الغربية في فلسطين مظاهرات مؤيدة لإضراب الأسرى الفلسطينيين، ما أدى لنشوب مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي حاولت قمع المتظاهرين.

وقد انطلقت المظاهرات في منطقة رام الله وتركزت في مخيم قلنديا وقرى نعلين والنبي صالح وبدرس، أما في مدينة نابلس فقد اندلعت مواجهات في قرية بيتا وبيت دجن القريبتين من المدينة بعض خروج مسيرات مؤيدة للأسرى.

أما في غزة فقد أقامت حركة الجهاد الإسلامي صلاة الجمعة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في القطاع، في خطة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية.

وفي خطبة الجمعة حمّل القيادي بحركة الجهاد خضر حبيب الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي مكروه يصيب أي أسير من الأسرى المضربين عن الطعام.

يذكر أن المسيرات التي شهدتها الضفة اليوم جاءت إسنادا لإضراب الأسرى الفلسطينيين الذي دخل يومه الـ 33، ومع تخوف متزايد على حياة الأسرى المضربين بعد تدهور الوضع الصحي للعشرات منهم حتى الآن.