دخلت اليوم الأحد 8 تشرين الأول/أكتوبر 2017 آليات من الجيش التركي إلى محافظة إدلب بمهمة استطلاعية تمهيداً لنشر أنقرة قواتها في هذه المحافظة الواقعة شمال غربي سوريا بحسب ما ذكرت رويترز.

وقال قيادي رفيع المستوى في المعارضة السورية لرويترز  إن الآليات التركية توجهت عبر أراضي إدلب إلى منطقة شيخ بركات في ريف حلب الشمالي الغربي، أي المنطقة البعيدة الخاضعة للمعارضة من جانب و”وحدات حماية الشعب” الكردية من جانب آخر.

وأضاف المصدر أن القافلة الآن في طريق عودتها بعد تنفيذ مهمتها، موضحا أنها زارت المناطق التي من المقرر نشر عناصر الجيش التركي فيها.

إلى ذلك كانت القافلة التركية تتحرك في أراضي إدلب برفقة وحماية آليات وسيارات تابعة لـ”هيئة تحرير الشام” (“جبهة النصرة” سابقاً)، ما جعل نشطاء يعتقدون أن أنقرة توصلت إلى اتفاق مع التنظيم الأكثر نفوذا في المحافظة.

وكانت اشتباكات قد اندلعت في وقت سابق من اليوم بين الجيش التركي ومسلحي “الهيئة” في محيط بلدة كفرلوسين الحدودية إلا أنها توقفت قبيل دخول القافلة التركية أراضي المحافظة.

يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن أمس أن أنقرة وحلفاءها شرعوا في اتخاذ إجراءات في محافظة إدلب من أجل تأمين منطقة تخفيف التوتر المتفق عليها مع روسيا وإيران في مفاوضات أستانا.