لم يبقِ بشار بيتًا سليمًا و لم يذر، و تسببت آلة حربه رِفقة الطائرات الروسية بشلل و إعاقة و إصابة و فقدان آلاف الناس من الكبار و الصغار و الرجال و النساء لأعضائهم، و أحلامهم و آمالهم.

مراسل مرآة سوريا في حلب، جمعة علي، وثّق باختصار عددًا من الحالات المؤثرة الوافدة إلى مركز عطاء للمعالجة الفيزيائية، و الذي يعمل بالتعاون مع مؤسسة أمل لذوي الاحتياجات الخاصة، و يقدم خدامته لمصابي الحرب.