أنهت الفنانة المصرية نبيلة عبيد كتابة مذكراتها ،والتي تعكس حياتها الفنية ومحطات الانتصار والانكسار خلال مشوارها الشخصي.

وأكدت الفنانة عبيد خلال تصريح لموقع “إرم نيوز” الخليجي اليوم الثلاثاء 11 تموز/يوليو 2017 : “أطرح مذكراتي قريباً في كتاب، وحرصت أثناء كتابتها على الموضوعية والحياد، ولن أقدم نفسي كملاك، ولكل إنسان سلبيات وإيجابيات”.

وتابعت عبيد: “لن أكتفي بطرح الكتاب ولكن سيتم تحويل قصة حياتي إلى فيلم سينمائي، وحالياً أبحث عن فنانة تجسد مرحلة الصبا، وسيكون الفيلم من إنتاج شركة أفلام نبيلة عبيد التي قمت بتأسيسها في أوائل الثمانينيات”.

وتناولت عبيد في مذكراتها عدة أشخاص بتركيز شديد أبرزهم والدتها التي تعلمت منها كل شيء فكانت بالنسبة لها القدوة والمثل الأعلى، على حد تعبيرها.

وكذلك تناولت شخصية المخرج عاطف سالم، الذي اكتشف موهبتها الفنية وتزوجها بعد ذلك، والسياسي الراحل أسامة الباز، الذي تزوجت منه لمدة 9 سنوات.

يذكر أن الفنانة نبيلة عبيد، الملقبة نجمة مصر الأولى،ولدت  في حي شبرا في مدينة القاهرة 1945

وأول من اكتشفها هو المخرج الكبير عاطف سالم وهي لا تزال طالبة في كلية البنات في العباسية وجعلها تشترك بدور كومبارس صامت في فيلم “مافيش تفاهم” عام 1961

1963 تزوجت من مكتشفها عاطف سالم وفي نفس العام شاركت في أول بطولة لها في فيلم “رابعة العدوية” مع فريد شوقي وحسين رياض ومن إخراج نيازي مصطفى.

كتب اسمها لأول مرة على الأفيش ليعلن ولادة نجمة باسم “نبيلة” فقط.

وقد نشأت عبيد في أسرة متوسطة الحال، واستطاعت أن تقدم أعمالاً فنية رائعة منها: “كشف المستور وشادر السمك والراقصة والسياسي والراقصة والطبال”.