عبر الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب عن استيائه من المعلومات التي تم تداولها بشأن حيازة روسيا تسريبات شخصية فاضحة ضده.

وقال ترامب عبر تغريدة له في موقع تويتر اليوم الأربعاء 11 يناير/كانون الثاني 2017 :"روسيا لم تحاول أبداً ممارسة نفوذها عليّ , ليس لي علاقة مع روسيا، لا اتفاقات، ولا قروض، ولا شيء".

وأشار ترامب إلى أن فوزه بالانتخابات جعل المعارضين له يمارسون الأكاذيب ضده للتقليل من تلك الـ "الحركة العظيمة التي تحققت على حد تعبيره " لقد فزت بالانتخابات بسهولة، وتحققت "حركة عظيمة" ويحاول المعارضون المخادعون التقليل من شأن فوزنا بالأخبار الكاذبة. إنهم في حالة يرثى لها" موضحاً أنه بعدما نفى الكرملين امتلاك مثل هذه المعلومات "روسيا قالت إن التقرير غير المؤكد، الذي دفع خصوم سياسيين من أجل نشره، مفبرك تماماً، ولا أساس له من الصحة".

وانتقد ترامب الاستخبارات الأمريكية التي سربت تقارير تفيد بامتلاك روسيا لمعلومات فاضحة ضده مشبهاً الأسلوب الذي تتم معاملته فيه بما جرى في ألمانيا النازية "هل نعيش في عهد النازي الألماني؟" معتبراً أن على الاستخبارات ألا تسمح بتسريب تلك المعلومات الفاضحة "كان يجب ألا تسمح الاستخبارات أبداً بتسريب هذه الأخبار الكاذبة على الملأ".

وكان مسؤولان أمريكيان قالا اليوم الأربعاء إن وثائق سرية قدمها رؤساء أربع وكالات مخابرات أمريكية للرئيس المنتخب دونالد ترامب الأسبوع الماضي تضمنت مزاعم امتلاك عملاء للمخابرات الروسية على معلومات فاضحة ضده  وأن تلك المزاعم أرفقت مع تقرير عن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام الماضي قدمه مسؤولون في المخابرات الأمريكية لترامب والرئيس باراك أوباما الأسبوع الماضي.