اكتشفت السلطات الأمنية المصرية قيام مسن مصري بقتل زوجته الثانية بالاتفاق مع زوجته الأولى، ودفن طفلته منها حية معها وفق ما نشرت وسائل إعلام ومواقع مصرية.

وهزت تلك الجريمة البشعة مدينة بدر بمحافظة البحيرة شمال مصر، وكشفت عن جبروت وغيرة زوجة مصرية وسوست لزوجها المسن وأقنعته أن زوجته الثانية الشابة التي أنجب منها طفلة وحملت منه بطفلة أخرى تخونه، وأجبرته على ذبح زوجته ودفن طفلتها بجوارها حية.

وقامت منى 19 سنة، التي استيقظ ضميرها متأخراً بإبلاغ الشرطة عن قيام والدتها وزوجها ، بقتل زوجتة الثانية وابنتها البالغة من العمر عامين ودفنها بجوار والدتها.

وأفادت الفتاة المصرية بأن والدتها وزوجها قاما بقتل زوجته الثانية الشابة التي تصغره بنحو 50 عاما منذ عام، ودفنا جثتها وجثة طفلتها حية في فناء المنزل، لكن رائحة الجثتين التي انبعثت بعد فترة قد أجبرت الجناة على استخراج الجثتين من جديد، وأضرما النار فيهما، ثم عاودا دفن ما تبقى منهما في فناء المنزل، وأشارت إلى أن المجني عليها كانت حاملاً في شهرها الرابع.

وأضافت الفتاة أن والدتها وزوجها قاما باحتجازها بالمنزل وهدداها بالقتل لو فضحت أمرهما، لكنها لم تستطع أن تتحمل تأنيب الضمير، واستغلت نقلها للعمل في مدينة بعيدة عنهما وذهبت لإبلاغ الشرطة.

وقامت الشرطة باستخراج الجثتين المدفونتين بفناء المنزل حيث اعترف المتهمان بفعلتهما فأحيلا إلى المحاكمة.