نشرت صحيفة “الصباح” المغربية اليوم السبت 12 آب/أغسطس 2017، تفاصيل جريمة بشعة وقعت في مدينة أزمور، راح ضحيتها فتى قاصر لم يتجاوز الـ 16 عاماً، حيث أقدم الجاني على ذبح الفتى وشقَّ صدره ثم أكل قلبه.

وكان المتهم “البوعاز” (32 عاماً)  يعيش متشرداً في الشارع برفقة الضحية، وهو من ذوي السوابق في الإجرام.

 وبحسب ما أكدت الصحيفة أن الجاني نفذ جريمته في إحدى المقابر حيث استفرد بالقتيل، ثم غادر بهدوء في اتجاه مدينة الجديدة المجاورة، بعد التخلص من آثار الجريمة على الشاطئ.

ولما رأى أحد المارة الجثة واكتشف وجود جريمة فقام بإبلاغ الشرطة التي حضرت على الفور.

وجرى اعتقال الجاني وتم غسل معدته فعثر على بقايا من قلب الضحية في معدته إلا أن الأسباب التي دفعت بالجاني لارتكاب هذه الجريمة البشعة لا تزال مجهولة.

يذكر أن الجرائم تكثر في الوسط الاجتماعي  المنحدر والذي يخلو من القيم الإنسانية نتيجة الافتقار إلى التوعية والتعلم.