قتل قيادي في جبهة فتح الشام اليوم السبت 7 كانون الثاني /يناير 2017، في ريف إدلب الشرقي، عقب انفجار عبوة ناسفة في سيارته، كما أفاد ناشطون بانفجار عبوة ناسفة أخرى في محل لبيع التبغ في بلدة أرمناز، أسفرت عن أضرار مادية فقط.

وقال ناشطون، إن عبوة ناسفة زرعها مجهولون على طريق “أم مويلات”، انفجرت بسيارة قيادي في جبهة فتح الشام يدعى “أبو يوسف رحبة”، أدت لمقتله.

وكان قيادي في جبهة فتح الشام يدعى يونس شعيب الملقب بأبو الحسن تفتناز وابنه قتلا يوم أمس الجمعة، بغارة للتحالف الدولي استهدفت منزله في بلدة تفتناز، كما أصيب ثلاثة عناصر من فتح الشام بانفجار عبوة ناسفة، استهدفت سيارة تقلهم في بلدة خان السبل بريف إدلب الشرقي.

وتدرج الولايات المتحدة جبهة فتح الشام على لوائح المنظمات الإرهابية، و كانت الجبهة قد تجاوبت مع نداءات تدعوها لفك ارتباطها بتنظيم الدولة، و هو ما فعلته تزامنًا مع تغيير اسمها من “جبهة النصرة” إلى “جبهة فتح الشام”، دون أن يعينها ذلك في أن تخرج من دوائر الاستهداف الغربية.