لقيت البريطانية سالي جونز الملقبة بالأرملة البيضاء مصرعها خلال محاولتها الهروب من مدينة الرقة بسوريا.

ونقلت صحيفة “صن” البريطانية، عن مصادر استخبارية، قولها الخميس (12 تشرين الأول/أكتوبر 2017)، إن سالي جونز البالغة من العمر 50 عامًا، قُتلت في غارة أمريكية شنتها طائرة دون طيار، ومعها ابنها جوجو البالغ من العمر 16 عامًا.

وكانت جونز قد قُتلت في شهر يونيو الماضي، إلا أن الخبر عُرِفَ أمس الأربعاء بحسب ما ذكر مصدر استخباري في المخابرات الأمريكية موضحاً أن صاروخًا أطلقته طائرة دون طيار قرب الحدود العراقية-السورية، أدى إلى مقتلها.

وانضمت الأرملة البيضاء التي كانت تعمل مغنية بوب إلى تنظيم داعش، وغادرت بريطانيا مع ابنها جوجو في عام 2013، وذهبت إلى سوريا، وتعد من العناصر الخطرة في التنظيم الإرهابي، وجندت الأجانب وساعدتهم في السفر إلى سوريا إضافة إلى التخطيط لهجمات الذئاب المنفردة في أوروبا.

وحصلت جونز على لقب “الأرملة البيضاء” بعد مقتل زوجها البريطاني جنيد حسين -وهو صديق سفاح داعش “جون”- في غارة أمريكية عام 2015، وأصبحت مسؤولة عن وحدة داخل داعش لتجنيد الفتيات الأوروبيات.

وكانت جونز قد أثارت جدلاً واسعاً بعد تغريدتها الشهيرة التي كتبتها على موقع تويتر والتي جاء فيها: “سأقطع رقاب الكفار بيديّ، وأعلق رؤوسهم على أسوار الرقة”.