(أنقرة – مرآة سوريا) وقع انفجار في حافلة تقل أفراد شرطة في مدينة مرسين جنوب غربيّ تركيا، ما أدى إلى جرح 12 شرطيًا و إلى وقوع أضرار مادية لحقت بالمنازل و الممتلكات القريبة من الانفجار. 

و قال التقرير الأمني الأولي الصادر عن الشرطة إنّ التفجير أدى إلى جرح كل من كان في الباص، و لم يؤدي لوقوع قتلى. 

اقرأ: تركيا: جرح 12 شرطيًا إثر انفجار حافلتهم قرب بناء الوالي في مرسين

و نقل الجرحى إلى المشافي القريبة، فيما فرضت قوات الأمن طوقًا حول المكان. 

و تشهد العلاقات بين تركيا و الولايات المتحدة توترًا تصاعدت حدته إلى منع منح الفيزا للمسافرين بين البلدين، و إلى مغادة السفير الأمريكي في أنقرة، جون باس إلى بلاده. 

و كان جون باس قد أطلق تصريحات مثيرة للجدل قبل أيام، حيث قال إنّ عدم وقوع تفجيرات في تركيا لمدة 9 أشهر و نصف لا يعود إلى تراجع تنظيم الدولة عن ذلك، إنما هو بفضل التنسيق بين الحكومة التركية و الأمريكية. 

و يعود هذا الكلام بالأذهان إلى تصريحات أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية، و التي قال فيها إنّ تنظيم الدولة من صنيعة إدارة سلفه باراك أوباما. 

و قرأ مطلعون تصريحات باس على أنها تهديد مباشر لتركيا، و رأوا أن تفجير اليوم لا تسلم منه الأيادي الأمريكية. 

فهل كان تفجير مرسين اليوم هو أول تنفيذ حقيقي لكلام باس على الأرض؟ و كيف ستتعامل أنقرة مع الوضع الأمني في ظل توتر العلاقات مع واشنطن؟