عرض ناشر المواد الإباحية، لاري فلنت، “ما يصل إلى عشرة ملايين دولار” لأي شخص يدلي بمعلومات تؤدي إلى عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وإبعاده من منصبه.  
ووضع العرض في صفحة إعلانية كاملة من طبعة يوم الأحد في صحيفة “واشنطن بوست”. 

وخلال الحملة الانتخابية للعام الماضي، عرض فلنت مليون دولار لأي شخص يمكنه أن يأتي بفيديو مصور أو تسجيل صوتي لسلوك غير قانوني أو مهين جنسياً لترامب. 

وتبع ذلك نشر فيديو “أكسيس هوليوود” الذي فاخر فيه ترامب بفرض نفسه على النساء. 

وفي إعلان الأحد، يطالب فلنت بأي “دليل دامغ” يصلح للنشر ويؤدي إلى خلع ترامب. 

ونشر مغرّدون أميركيون صورة الإعلان، معتبرين أنّ “ما قام به فلنت يجعل منه بطلاً”. وطالب المغردون من يملك معلومات الإدلاء بها لعزل ترامب.ش