أخبار سوريامرآة البلد

مفتي الأسد: في سوريا 21 طائفة والصواريخ الغربية جعلتها تلتحم أكثر من قبل.. وأقسم أنه لا يوجد لدينا كيماوي

(متابعة – مرآة سوريا) اعتبر مفتي النظام، أحمد بدر الدين حسون، أن “الاعتداء ليس على سورية فقط بل هو على روسيا وإيران والأمم المتحدة، وعلى الأحرار في العالم”.

ونقلت صحيفة “الوطن” الناطقة باسم النظام، عن حسون قوله، خلاله لقائه وفداً برلمانياً روسياً في منزله، الأسبوع الماضي، إن “الاعتداء ليس على سورية فقط بل هو على روسيا وإيران والأمم المتحدة، وعلى الأحرار في العالم، .. في سورية 21 طائفة وهذه الصواريخ الـ120 جعلتنا نلتحم أكثر من ذي قبل”.

وطلب حسون من الوفد عدم إرسال الطلبة الروس إلى السعودية وقطر ومصر وتركيا لتعلم الدين “لأنهم يجندونهم”، على حد زعمه، معرباً عن الاستعداد لتعليم الطلبة في إقليم القرم الذي يعاني من الإسلام الراديكالي، بحسب الوفد، من خلال رجال دين سوريين، وأضاف: “نحن ندفع رواتب الأساتذة”، محذراً من خطط تركية لضم القرم.

وفي لقاء آخر في المسجد الاموي، التقى حسون وفداً روسياً برئاسة آندريه تورشاك سكرتير المجلس العام في حزب روسيا الموحدة ونائب رئيس المجلس الفدرالي في روسيا الاتحادية.

كما التقى المفتي في المسجد أيضاً وفداً بريطانياً ضم عضوين مستقلين من مجلس اللوردات البريطاني هما البارونة كارولاين كوكس واللورد هيوغ دايكس، إضافة إلى رجال دين وقساوسة بينهم أسقف إيكستر الإنجليكاني السابق مايكل لانغريش والقس آندرو آشدون.

وخاطب المفتي الوفد قائلاً: “إن الذي حصل اليوم من قصف سورية خطر جداً، وإذا كانت لغتكم الإنكليزية تنتشر في كل مكان في العالم، فلماذا لا تجعلوا الناس يحبونكم؟ والمحبة لا تكون إلا إذا خدمتم الناس .. أنتم اليوم وفد المحبة لتقولوا للناس إن الحرب ليست رسالة الإسلام ولا المسيحية، وأقسم مراراً بأن سورية ليس فيها سلاح كيميائي”.

وأضاف: “في سورية الشعب والجيش والحكومة يعيشون مع بعضهم وهذا لا يعني أنه لا أخطاء، لكن الأخطاء تصحح بالحوار وليس بالصواريخ”، زاعماً أن دولاً أوروبية منها إيطاليا والنمسا والنرويج والدانمارك تتحاور مع النظام حالياً.

المصدر
عكس السير
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *