أخبار متفرقة

أردنيون يتداولون فيديو رفع عَلم بلادهم في الباقورة تزامناً مع إعلان الملك فرض السيادة على منطقتين كانتا لدى إسرائيل

أعلن تلفزيون «المملكة» الأردني
(حكومي)، الأحد 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، أن الجيش رفع عَلم بلاده في منطقة
الباقورة (شمال)، بالتزامن مع إلقاء عاهل البلاد خطاب العرش، الذي أعلن فيه فرض
السيادة الكاملة عليها وعلى منطقة الغمر (جنوب).

وأعلن الملك عبدالله الثاني،
الأحد، انتهاء العمل بالملحقين الخاصين في اتفاقية السلام مع إسرائيل، والمتعلقين
بمنطقتي الباقورة والغمر.

وقال الملك عبدالله: «أعلن
اليوم انتهاء العمل بالملحقين الخاصين بمنطقتي الغمر والباقورة في اتفاقية السلام،
وفرض سيادتنا الكاملة على كل شبر منها».

جاء ذلك خلال خطاب العرش، في
افتتاح الدورة العادية الأخيرة لمجلس الأمة (البرلمان بشقّيه).

وتفاعل أردنيون على منصة تويتر مع
عودة المنطقتين لهم.

وتقع «الباقورة» شمال
الأردن، في حين توجد «الغمر» بجنوبه، وتحاذيان الأراضي الفلسطينية
المحتلة، وهما من أراضي «وادي عربة» (صحراء أردنية محاذية لفلسطين).

وانتهت، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فترة
تأجير المنطقتين، التي نص عليها الملحقان 1/ب و1/ج ضمن اتفاقية «وادي عربة»
للسلام، التي وقعها البلدان عام 1994.

وينص الملحقان على تأجير المنطقتين 25 سنة من
تاريخ دخول معاهدة السلام حيز التنفيذ، مع تجديد التأجير تلقائياً لمدد مماثلة، ما
لم يُخطر أي الطرفين الآخر بإنهاء العمل بالملحقين قبل سنة من تاريخ التجديد.

وأغلق الجيش الإسرائيلي، مساء السبت، 9 نوفمبر/تشرين الثاني بوابة
دخول الإسرائيليين إلى الأراضي الزراعية في منطقة «الباقورة» الأردنية، بحسب قناة
تلفزيونية إسرائيلية.

وقالت القناة الـ13 (خاصة) إن الإغلاق تمّ بعد أن
قرر الأردن استعادة تلك الأراضي بداية من الأحد.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، الجمعة، أن السلطات
الأردنية أبلغت نظيرتها الإسرائيلية، خلال الأيام الماضية، أنه بدءاً من الأحد
سيُمنع الإسرائيليون من دخول منطقتي «الباقورة» و «الغمر» الأردنيتين.

وقالت مصادر إسرائيلية، الخميس، إن عمّان أبلغت
تل أبيب رسمياً رفض المملكة تجديد تأجير المنطقتين لإسرائيل 25 عاماً إضافية.

وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، السبت، أن الأردن
سيُبقي على جيوب (تجمعات زراعية) في «الغمر» مؤجرة حتى انتهاء الموسم الزراعي
الحالي، لمزارعين إسرائيليين، على أن تتم استعادتها لاحقاً.

وأضافت القناة الـ13 أنه لن تكون في المستقبل
اتفاقات بين الحكومتين الأردنية والإسرائيلية بشأن «الباقورة» و «الغمر»، وفي حال
وُجدت فستكون بين شركات خاصة أو مزارعين أردنيين وإسرائيليين.

كانت وسائل إعلام عبرية نقلت، الجمعة، عن وزير
الخارجية الأردني أيمن الصفدي، أنه أبلغ مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن
شابات، خلال اجتماع عُقد بالعاصمة عمّان، قبل أيام، أن الاتفاق بين الأردن
وإسرائيل حول هاتين المنطقتين الأردنية قد انتهى.

و «الباقورة»
منطقة حدودية تقع شرق نهر الأردن في محافظة إربد (شمال)، وتقدَّر مساحتها
الإجمالية بنحو 6 آلاف دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع). أما «الغمر» فهي منطقة
حدودية تقع ضمن محافظة العقبة (جنوب)، وتبلغ مساحتها نحو 4 آلاف دونم.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *