أخبار تركيا

«أردوغان» عقب جولته الأفريقية: كانت مثمرة والأجواء إيجابية

(متابعة – مرآة سوريا) وصف الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، السبت، جولته الأفريقية التي شملت الجزائر وموريتانيا والسنغال ومالي، بـ «المثمرة للغاية»، مؤكدا أن اللقاءات جرت في أجواء إيجابية.

وأضاف الرئيس التركي في تغريدات له على «تويتر»، «نريد السير مع أفريقيا في الوقت الذي يتم فيه تشكيل نظام عالمي جديد».

وأشار إلى أن «الجزائر التي تربطنا معها علاقات أخوية منذ 500 عام، هي جزيرة من الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة».

وبخصوص زيارته إلى موريتانيا، أوضح «أردوغان» أن الجانبين يخططان لتحقيق مشاريع مشتركة في مجالات مثل الصحة والزراعة والإعلام والمساعدات الإنسانية.

وبشأن العلاقات مع السنغال، قال «من أولوياتنا تعزيز علاقاتنا الجيدة في المجالين السياسي والتجاري مع السنغال التي تعد واحدة من البلدان النموذجية في أفريقيا».

وحول زيارته إلى مالي التي كانت آخر محطاته، أعرب عن استعداد بلاده لتحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي هناك.

وتابع «بالإضافة إلى ذلك، سنعزز أخوتنا بتعزيز علاقاتنا الثقافية والتجارية»، مبيناً بالقول «نحن نحب أفريقيا وأشقاءنا الأفارقة دون أي تمييز بينهم على الإطلاق».

والجمعة، اختتم الرئيس التركي جولة أفريقية بدأها قبل 5 أيام وشملت الجزائر وموريتانيا والسنغال ومالي، ضمن جهوده لتعزيز التعاون بين تركيا والقارة السمراء.

وغادر الرئيس التركي، الجمعة، جمهورية مالي التي كانت محطته الأخيرة في جولته الأفريقية، عائدا إلى بلاده.

وكان في وداع «أردوغان» في مطار باماكو سينو الدولي بالعاصمة باماكو، نظيره المالي، «إبراهيم أبو بكر كيتا»، وعقيلته «أميناتا»، وغيرهم من المسؤولين.

وبدأ الرئيس التركي، الإثنين الماضي، جولته أفريقية لخمسة أيام، بزيارة الجزائر، ومن بعدها توجه لموريتانيا، ثم السنغال، واختتمها بزيارة مالي.

وحسب تقرير نشرته «الأناضول»، الأربعاء، فإن الجولة الأفريقية سيكون لها تأثيرات إيجابية كبيرة على الاستثمارات التركية في القارة السمراء.

وأضاف التقرير، نقلا عن خبراء، أن تركيا تهدف من الجولة الحالية إلى تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية مع تلك الدول، من خلال تحقيق نمو متزن وثابت على الصعيد التجاري.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *