مرآة العالم

أردوغان: لن نتوقف حتى نقضي تماما على التهديدات الإرهابية المتاخمة لحدودنا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده لن تتوقف حتى تقضي تماما على تهديد الإرهابيين الذين يخططون لشن هجمات ضدها على طول حدودها (الجنوبية)، بدءا من منطقة منبج.

جاء ذلك في كلمة ألقاها باجتماع اليوم الأربعاء في العاصمة أنقرة، نظمته وزارة الغابات والمياه التركية بمناسبة “اليوم الدولي للغابات”، حيث أعلن أردوغان تحييد 3698 إرهابيا منذ انطلاق عملية “غصن الزيتون” في منطقة عفرين السورية.

وأضاف أردوغان: “يزعمون أنهم لن يخرجوا من منبج (إرهابيو “ي ب ك / بي كا كا”). دعكم من انسحابهم، إنهم لا يملكون حق الوجود أصلا في تلك المنطقة”.

وتابع أردوغان: “تمت السيطرة على مركز مدينة عفرين، وعلى الفور بدأنا بصيانة المدارس والمستشفيات وغيرها، ونعمل على تشكيل الإدارة وضمان محيط آمن في أقرب وقت”.

أردوغان: نتطلع من السيد ترامب أن ينتهج موقفا يبدد التشوش الموجود في السياسات (الأمريكية) تجاه بلادنا، ويضع حدا للتصريحات التي بلغت حد الصفاقة، لأن من يتحدثون باسمه لا يدركون ما يقولون.

وأكد أردوغان أن بلاده حيدت 38 عنصرا من “بي كا كا” بعمليات في شمال العراق، مبينا أنهم سيتقدمون أكثر في حال استمرت التهديدات الإرهابية ضد بلاده.

أردوغان: “لدينا (مع سوريا) 911 كيلومترا من الحدود، فيما نملك مع العراق حدودا بطول 350 كيلومترا. لماذا تتدفق كل هذه الأسلحة على هذه المنطقة؟ إذن فإن هذه الأسلحة سوف يتم استخدامها ضد تركيا أو ضد إيران. لا أحد غيرهما. لأنهم لا يستطيعون استخدام تلك الأسلحة ضد روسيا، لأنه لو حدث ذلك، سيتسبب في اندلاع الحرب العالمية الثالثة”.

والأحد الماضي، سيطرت القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر على مدينة عفرين مركز المنطقة التي تحمل الاسم نفسه، وجميع النقاط المحيطة بها من الشمال والشرق والغرب، في إطار عملية “غصن الزيتون” التي انطلقت في 20 يناير / كانون الثاني الماضي.

وحول اليوم الدولي للغابات، قال أردوغان “أعلن اليوم حملة جديدة للتشجير تحت عنوان “هيا لننشئ معا تركيا أكثر خضرة”.

وأضاف “هدفنا هو زيادة نسبة مساحة الغابات في بلدنا من 28.6 بالمئة، إلى 30 بالمئة بحلول عام 2023”.

وأردف “أدعو جميع مواطنينا إلى المشاركة في حملتنا لزيادة ثروتنا في الغابات”.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *