أخبار متفرقة

أسرار بولتون عن ترامب.. زعيمان يحبهما الرئيس واثنان يكرههما، اشمأز من أحدهما وأمر بمهاجمة الآخر

زعم جون بولتون، المستشار السابق للأمن القومي لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن هنالك 4 زعماء دول، اثنان منهم يعتبرهما ترامب الأقرب إليه، أما الاثنان الآخران فإنه يكرههما، مشيراً إلى أن ترامب أمر بمهاجمة واحدٍ منهما على وسائل الإعلام، وذلك بحسب ما جاء في الكتاب الجديد الذي يعتزم بولتون نشره هذا الأسبوع. 

حُب وكُره: صحيفة The Guardian البريطانية، ذكرت الجمعة 19 يونيو/حزيران 2020، أن بولتون كتب في مذكراته ضمن كتاب سمّاه “الغرفة التي حدث فيها”، أن الرئيس ترامب كان يعتبر رئيسيْ وزراء اليابان شينزو آبي، وبريطانيا بوريس جونسون، الزعيمين الأقرب إلى قلبه. 

لكن الأمر بالنسبة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليس على هذا النحو، إذ تشير الصحيفة نقلاً عن كتاب بولتون، أن الرئيس ترامب يبغض نظيره الفرنسي، ونقل بولتون ما يعتقده ترامب بأن “كل ما يلمسه ماكرون يتحول إلى شيء مثير للاشمئزاز”. 

كذلك الحال بالنسبة إلى رئيس وزراء كندا جاستن ترودو، حيث ذكر موقع CBC الكندي، أن بولتون زعم في كتابه الجديد أن ترودو لم يكن محطّ إعجاب بالنسبة إلى الرئيس الأمريكي.

في هذا الصدد، يقول بولتون إن “ترامب لم يكن يحب ماكرون أو ترودو، لكنه تحمّلهما من أجل المصالح”، مضيفاً: “أفترض أنهما فهما ما كان يفعله وردّا بالمثل، ولعبا جنباً إلى جنب لأنه يناسب مصالحهما وألا يكونا في مشاجرة دائمة مع الرئيس الأمريكي”.

سبب الموقف السلبي لترامب: الموقع الكندي أشار إلى أن التفاصيل التي نشرها بولتون في كتابه توضح واحداً من الأسباب التي جعلت ترامب يأخذ موقفاً سلبياً من كندا وفرنسا. 

يسرد الكتاب تفاصيل عما جرى في قمة مجموعة السبع، التي عُقدت في مدينة كيبيك بكندا، خلال يونيو/حزيران 20018، وزعم بولتون أن الأجواء كانت مشحونة حينها بين القادة المشاركين في القمة، وأنهم كانوا يكافحون من أجل الاتفاق على بيان ختامي. 

بحسب بولتون فإن ماكرون وترودو ضغطا على ترامب المُتعب لقبول بنود سياسية اختلف معها ترامب بشكل واضح، ويضيف بولتون -بحسب زعمه- أن ترامب لم يكن مستعداً لاجتماع قمة السبع ولم يفهم القضايا التي تجري مناقشتها.

مهاجمة ترودو: يشير الموقع الكندي إلى أن ترامب استشاط مرة أخرى غضباً من ترودو عندما علم أنه اشتكى من الرسوم الجمركية التي فرضتها أمريكا، في مؤتمر صحفي، ورد ترامب حينها عن طريق كتابة تغريدات غاضبة أعرب فيها عن سحبه الدعم لبيان مجموعة السبع، وكذلك انتقاد ترودو بشكل صارخ لكونه “غير أمين” و “ضعيف”.

لم يكتفِ ترامب بهذا الموقف، وفقاً لكتاب بولتون، إذ يقول بأن الرئيس ترامب طلب من 

من المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو، وزميله في البيت الأبيض بيتر نافارو بمهاجمة ترودو على شاشة التلفزيون.

استجاب المسؤولان للرئيس ترامب، وبالفعل انتقد ترودو في لقاء على شبكة Fox News، وقال: “سيكون مكاناً خاصاً في الجحيم لأي زعيم أجنبي ينخرط في دبلوماسية بسوء نية مع الرئيس ترامب”.

أما كودلو فقال هو الآخر في لقاء تلفزيوني إن “ترودو طعن الولايات المتحدة في الظهر”.

كتاب يزعج ترامب: من المقرر أن يتم نشر كتاب بولتون في 23 يونيو/حزيران الجاري، وكان ترامب قد هدد بعواقب قانونية في حال لم يتراجع بولتون عن نشره، لكن يبدو أن المستشار السابق للرئيس عازم على نشره، إذ لم يبدِ أي إشارة حتى اليوم السبت على عزمه إيقاف نشر الكتاب.

دار نشر “سايمون آند شوستر” التي ستتولى نشر الكتاب، قالت في بيان صحفي إن كتاب بولتون يقدم شهادة مطلعة عن “عملية صنع القرار غير المتسقة والمتخبطة” للرئيس دونالد ترامب، وفي وقت سابق قالت الدار إن “هذا الكتاب هو الذي لا يريدك دونالد ترامب أن تقرأه”.

أشارت دار النشر أيضاً إلى أن الكتاب يسرد بالتفصيل معاملات ترامب مع الصين وروسيا وأوكرانيا وكوريا الشمالية وإيران والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا، ومضت تقول: “ما شهده بولتون أثار دهشته.. رئيس همّه الوحيد هو انتخابه لفترة جديدة، حتى لو كان ذلك يعني تعريض الأمة للخطر أو إضعافها”.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *