أخبار سوريامرآة البلد

إدلب.. وأعاد السوريون للثورة سيرتها الأولى

(متابعة – مرآة سوريا) في مشهد لا يذكر إلا بشهور الثورة الأولى، امتلأت شوارع وساحات قرى وبلدات ومدن الشمال السوري المحرر ‏بعشرات الآلاف من المتظاهرين اليوم، في جمعة أطلقوا عليها “لا بديل عن إسقاط النظام”، وشهدت حضورا لصحفيين ‏وإعلاميين أجانب دخلوا إدلب منذ يومين لتغطية المظاهرات.‏
وندد المتظاهرون بالاحتلال الروسي وتهديداته بعملية عسكرية في محافظة إدلب، مؤكدين على المضي في طريق الثورة ‏وأن لا بديل عن إسقاط النظام.‏
وغابت كل الأعلام واللافتات الفصائلية عن أجواء المظاهرات، ولم يكن يحضر وبقوة سوى علم الثورة في معظم نقاط ‏التظاهر التي تجاوزها عددها تسعين نقطة، أبزرها “معرة النعمان، معارة النعسان، اطمة، بنش، خان شيخون، اريحا، ‏اللطامنة، تفتناز، ادلب المدينة، ابين سمعان، جبل شحشبو”.‏
كما خرت مظاهرات في كل من “قلعة المضيق، كفرنبوذة، اللطامنة، كفرزيتا، الهبيط، حارم، الأتارب، كفرنوران، ‏ترمانين، الشيخ علي، دارة عزة، معرة مصرين، حزارين، كفرلوسين، محمبل، كفروما، حيش، سلقين، حزانو”.‏
وكذلك في مدينة “الباب” و”مخيم الكرامة، مخيم صامدون، جسر الشغور، معرة حرمة، دركوش، الدانا، ترملا، سراقب، ‏سجنة، جنديرس، زردنا، الحويز، الحواش، الشريعة، التوينة، الحويجة، كفرعويد، كفرزيتا، جب الكاس، حربنوش، ‏رضوة، احسم، الزكاة، تلمنس، جرجناز، معرشورين، معرشمارين”‏.
وفي “عندان، مارع، اعزاز، الحمرا، باب الطاقة، كنصفرة، قسطون، زيزون، ترملا، خربة الجوز، قبتان الجبل، كللي، ‏الفطّيرة، الفوعة، ابديتا، أرمناز، معصران، ابزمو، كفرتخاريم، مخيمات الساحل، جرابلس، اورم الكبرى، سرمين، ‏مورك، قسطون، قورقانيا، الغدفة”.‏
وشهدت المناطق المحررة خلال الأسابيع الأخيرة مظاهرات أيام الجمع أعادت سلمية الثورة السورية إلى الواجهة كما ‏كانت في بداياتها، وأطلقت الهتافات والشعارات نفسها الداعية إلى إسقاط نظام الاستبداد والقتل وحلفائه، من خلال لافتات ‏رفع معها علم الثورة السورية.‏
وأشاد مسؤولون وسياسيون عرب وأجانب بمظاهرات إدلب، واعتبر المندوب الفرنسي في مجلس الأمن “فرانسوا ‏ديلاتر” أن تلك المظاهرات دليل على كذب ادعاءات الأسد وروسيا بأن إدلب تؤوي “الإرهابيين”.‏
المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *