مرآة الاقتصاد

إنجاز 76% من مشروع «السيل التركي» للغاز الطبيعي

(اقتصاد تركيا – مرآة سوريا) تم إنجاز 76% من مشروع خط أنابيب «السيل التركي» للغاز الطبيعي الذي تنفذه تركيا بالتعاون مع روسيـا ويمتد 937 كم، حيث أكد المسؤول عن مشروع «ساوث ستريم» الانتهاء من مد نحو 706 كم من الأنابيب.

100

وبحسب موقع الملاحة البحرية «مارين ترافيك»، لا تزال مسافة 226 كم فقط تفصل أكبر سفينة بناء في العالم «بيونيرنغ سبيريت» عن الشواطئ، وفق البيانات الصادرة في 2 مارس/آذار الجاري، علما بأن السفينة تقترب من الشاطئ بمعدل 5 كم، وفي الوقت الراهن، يجري العمل في الجزء العميق من البحر الأسود، حيث يتجاوز العمق 2200 متر.

ووفق المسؤول عن المشروع، تم في 6 مارس/آذار الانتهاء من إنجاز نسبة 50% من خط أنابيب مشروع السيل التركي، وفي الوقت الراهن تم مد ما يزيد على 930 كم من خطوط أنابيب الغاز في البحر الأسود على طول السلسلتين.

وقد اجتازت سفينة «بيونيرنغ سبيريت» التي تجوب المياه العميقة للعمل على خطوط السيل التركي، خلال الفترات القليلة الماضية، 706 كم من الخط الأول من المشروع، كما أعلنت الجهات التابعة لـ«ساوث ستريم» أنه تم الانتهاء من بناء 224 كم من الخط الثاني للمشروع سنة 2017.

وفي النصف الثاني من يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت شركة «غازبروم» عن انطلاق بناء محطة استقبال الغاز البحري في أحد المناطق التركية على ساحل البحر الأسود.

وتعد شركة «غازبروم» الروسية الجهة الرائدة في بناء هذا المشروع، حيث أكد رئيس الشركة «ألكسي ميلر» في وقت سابق، أن بناء أول خط من «السيل التركي» سينتهي في مارس/آذار الجاري، أما الخط الثاني فسيتم إنجازه بحلول سنة 2019.

وسيؤمن مشروع أنابيب «السيل التركي» توريد 32 مليار متر مكعب من الغاز الروسي سنويا إلى تركيا، وبالتالي، ستتخلى أنقرة عن أوكرانيا باعتبارها الممر الرئيسي للغاز الروسي.

وفي هذا الصدد، من المرتقب أن يتدفق 12 مليار متر مكعب من الغاز الروسي إلى السوق المحلية التركية، بينما سيتم توجيه 4 مليارات متر مكعب إلى بناء ممر الغاز الجنوبي انطلاقا من أذربيجان إلى اليونان وإيطاليا.

من ناحية أخرى، سيكون بناء مشروع «السيل التركي» بمثابة ضربة موجعة بالنسبة لأوكرانيا، ففي حقيقة الأمر، سيكون لهذا المشروع عواقب وتبعات وخيمة جدا على أوكرانيا، حيث ستفقد البلاد ما يربو على 15 مليار متر مكعب من مجموع 70 مليار متر مكعب من الغاز الذي يمر عبر أراضيها، علما بأن هذه الكمية تعتبر كبيرة جدا

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *