أخبار متفرقة

استقالة بولتون من جملتين، وأقصر من تغريدة ترامب لإقالته، فماذا كتب عرّاب الحروب، وماذا قال عنه الرئيس الأمريكي؟

قال موقع Business Insider الأمريكي إن خطاب استقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إلى الرئيس دونالد ترامب المكوّن من جملتين فقط أقصر من تغريدات الرئيس على موقع تويتر صباح الثلاثاء 10 سبتمبر/أيلول 2019، معلناً أنه أقاله من منصب مستشار الأمن القومي.

وقال بولتون في خطابه: «سيدي الرئيس: أعلن بموجب هذا الخطاب استقالتي اعتباراً من الآن من منصب مساعد الرئيس لشؤون الأمن القومي. شكراً لك لإتاحة هذه الفرصة لي لخدمة وطننا».

وفي المقابل، قال ترامب في تغريدته: «أبلغت جون بولتون الليلة الماضية أننا لم نعد بحاجة إلى خدماته في البيت الأبيض. عارضت بشدة العديد من اقتراحاته، مثل آخرين في الإدارة، ولذا طلبت من جون أن يتقدم باستقالته، التي قُدمت لي هذا الصباح، إنني أشكر جون كثيراً على خدمته. سأعين مستشاراً جديداً للأمن القومي الأسبوع المقبل».

وفي المعتاد عندما كان كبار المسؤولين في إدارة ترامب يتركون مناصبهم، كانوا يكتبون خطابات مطولة للإطناب في الثناء على الرئيس.

بولتون استقال أم أُقيل؟  

لكن يبدو أن بولتون، الذي كانت إقالته مفاجئة ولا توافق معظم الأعراف الدبلوماسية، لم يكن يميل إلى فعل ذلك.

ومنذ تغريدة ترامب، شكك بولتون علناً في ما قاله الرئيس بشأن ظروف إقالته.

ورفض بولتون فكرة أنه أُقيل. وقال بولتون لصحفي شبكة NBC الأمريكية بيتر ألكسندر: «عرضت الاستقالة الليلة الماضية. ولم يطلبها قط بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. ثم فكرت في الأمر واستقلت هذا الصباح».

وفي الوقت نفسه، قالت المتحدثة الرسمية باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشام لموقع «Business Insider»: «طلب الرئيس أن تقدم استقالة بولتون له هذا الصباح. وقد كان الأمر كذلك».

وقد أُرِّخ خطاب استقالة بولتون المقدم إلى ترامب بتاريخ 10 سبتمبر/أيلول 2019.

وسيشغل تشارلي كوبرمان، نائب مستشار الأمن القومي، منصب القائم بأعمال مستشار الأمن القومي حتى يُعلن عن خليفة بولتون.

ويأتي رحيل بولتون وسط تقارير تفيد بأنه اختلف مع ترامب والمستشارين الآخرين حول مجموعة من قضايا السياسة الخارجية، بما في ذلك مفاوضات السلام مع طالبان.

كان بولتون ثالث مستشار لترامب لشؤون الأمن القومي وواحداً من كثيرين ممن تركوا مناصبهم في إدارة ترامب حتى الآن.

Powered by WPeMatico

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *