أخبار متفرقة

الأطباء يجرون اختبارات للعلاج.. تايلاند تكشف أن مزيجاً من أدوية الإنفلونزا والإيدز يساعد في مكافحة كورونا

قال أطباء من تايلاند، الأحد 2 فبراير/شباط 2020، إنهم شهدوا نجاحاً
في علاج حالات شديدة من الإصابة بفيروس كورونا الجديد، بمزيج من أدوية الإنفلونزا
وفيروس إتش.إي.في (مرض نقص المناعة المكتسب الإيدز)، وأظهرت النتائج الأولية
تحسناً كبيراً خلال 48 ساعة من بدء العلاج.

الأطباء من مستشفى راجافيثي في بانكوك قالوا إن نهجاً جديداً في علاج فيروس كورونا حسّن حالات عدد من المرضى تحت رعايتهم، ومنهم امرأة صينية تبلغ من العمر 70 عاماً من مدينة ووهان، أكدت التحاليل إصابتها بالفيروس قبل عشرة أيام.

يشمل العلاج مزيجاً من عقارين لمكافحة فيروس إتش.إي.في، هما لوبينافير
وريتونافير إلى جانب جرعات كبيرة من عقار الإنفلونزا أوزيلتاميفير.

العلاج تحت الاختبار: حيث قال الطبيب كاريانجاسكا اتيبورنوانيتش،
المتخصص في علاج الرئة في جامعة راجافيثي للصحفيين: «هذا ليس العلاج، لكن
حالة المريضة تحسّنت بدرجة كبيرة. فبعد أن أثبتت التحاليل إصابتها بالفيروس قبل
عشرة أيام، جاءت التحاليل الجديدة سلبية بعد 48 ساعة من العلاج».

  • أضاف: «النتيجة جيدة بشكل عام، لكن ما زال يتعين علينا
    إجراء المزيد من الأبحاث لتحديد ما إذا كان هذا يمكن أن يصبح علاجاً».
  • كان مسؤولو الصحة في الصين قد بدأوا بالفعل في استخدام علاج
    الإيدز مع علاج الإنفلونزا لمكافحة فيروس كورونا. وقال الأطباء التايلانديون
    إن استخدام العقاقير الثلاثة معاً حسّن العلاج فيما يبدو.

قال طبيب آخر إن نهجاً مماثلاً مع مريضين آخرين أصاب أحدهما بعرض
جانبي متمثل في الحساسية، لكن الآخر تحسنت حالته.

  • قال سومساك أكسيليم، مدير عام إدارة الخدمات الطبية «كنا
    نتبع الممارسات الدولية، لكن الطبيب زاد من جرعة أحد الأدوية»، مشيراً
    إلى دواء الإنفلونزا أوزيلتاميفير.

11 حالة كورونا في تايلاند: فيما سجلت تايلاند 19
حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد. وشفي ثمانية منهم وعادوا لمنازلهم، وما زال 11
يتلقون العلاج في المستشفيات.

قال سومساك إن وزارة الصحة ستعقد اجتماعاً غداً الإثنين، لبحث العلاج
الناجح لحالة السيدة البالغة من العمر 70 عاماً، لكنه قال إنه ما زال من السابق
لأوانه القول إن هذا النهج يمكن تطبيقه على كل الحالات.

أضاف: «في بادئ الأمر سنطبق هذا النهج على الحالات الحرجة
فقط».

إنفلونزا الطيور تظهر من جديد: قال مسؤولون صينيون
إن سلالة شديدة العدوى من مرض إنفلونزا الطيور H5N1 ظهرت بمقاطعة هونان
الصينية، وذلك في وقت تكافح فيه البلاد لوقف انتشار فيروس كورونا الغامض، الذي
أصبحت أعداد ضحاياه تتزايد بسرعة. 

خوف من انتشار الفيروس: وكالة رويترز قالت
إنه تم الإبلاغ عن انتشار المرض في مزرعة تقع بمدينة شاويانغ التابعة لمقاطعة
هونان، بحسب وزارة الزراعة والشؤون الريفية في الصين.

أشارت الوكالة أيضاً إلى أنه من بين 7850 دجاجة في المزرعة التي تفشى
فيها المرض، نفقت 4500 بسبب إنفلونزا الطيور H5N1، في حين قالت الحكومة
الصينية إنها أعدمت 17828 دجاجة؛ نتيجة لتفشي المرض. 

مرض قاتل: موقع Business Insider الأمريكي، قال إنه
بحسب الماسح
الجيولوجي الأمريكي
، يُنظر إلى مرض إنفلونزا الطيور على أنه «شديد العدوى»،
استناداً إلى قدرته على قتل الطيور.

يقول الموقع الرسمي للماسح الجيولوجي إن «تصنيف مرض إنفلونزا الطيور
بأنه شديد العدوى أو منخفض العدوى يشير إلى قدرة هذه الفيروسات على قتل الدجاج. إذ
إن تصنيف منخفض العدوى أو شديد العدوى لا يشير إلى مدى احتمالية تسبب الفيروسات في
إصابة البشر بالعدوى، أو إصابة الثدييات، أو أنواع الطيور الأخرى».

لكن مع ذلك، ذكر الماسح الجيولوجي الأمريكي أن غالبية سلالات إنفلونزا
الطيور لا تكون «شديدة العدوى»، وتسبب «علامات قليلة على الإصابة بالمرض لدى
الطيور البرية المصابة».

من جانبها، قالت منظمة
الصحة العالمية
، إنه على الرغم من أن مرض H5N1 يمكنه أن ينتقل إلى
البشر، ويكون ذلك عادة بالاحتكاك بالطيور الميتة أو أي بيئة ملوثة، فإنه نادر
الحدوث لدى البشر.

أضافت المنظمة -بحسب الموقع الأمريكي- أن الفيروس «لا يصيب البشر
بسهولة، وانتقاله من شخص إلى شخص يبدو غير اعتيادي. فلا يوجد دليل على أن المرض
قادر على الانتقال إلى الأشخاص، من خلال الطعام المطهو جيداً والمُعدّ بطريقة
ملائمة». وأردفت منظمة الصحة العالمية أن معدل الوفيات في البشر يساوي 60%.

ماذا عن فيروس كورونا؟ يأتي فيروس إنفلونزا الطيور ليضع الحكومة
الصينية أمام مزيد من التحديات، لاسيما أنها غير قادرة حتى الآن على وقف انتشار
فيروس كورونا الغامض والقاتل. 

تشير آخر البيانات الحكومية في الصين إلى أن عدد الوفيات المؤكّدة في
البلاد من جرّاء فيروس كورونا ارتفع إلى 304، بعدما أودى هذا الفيروس التنفسي
المميت خلال الساعات الـ24 الماضية، بحياة 45 شخصاً آخرين، جميعهم بمقاطعة هوبي،
بؤرة الوباء في وسط البلاد.

لجنة الصحة الوطنية الصينية قالت إنَّ الساعات الـ24 الماضية سجَّلت
أيضاً 2590 إصابة جديدة بالفيروس التنفُّسي المميت، بينها 1921 إصابة في مقاطعة
هوبي، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للمصابين في عموم البلاد إلى أكثر من 14627
شخصاً.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *