أخبار متفرقة

الإفراج عن قاتل دبلوماسي تركي في لوس أنجلوس.. فما هي قصته؟

أدانت وزارة الخارجية التركية قرار القضاء الأمريكي الموافقة على طلب إخلاء سبيل مشروط لهامبيغ ساسونيان، قاتل القنصل التركي في ولاية لوس أنجلوس كمال أريكان.

ونفذ ساسونيان هجوماً أسفر عن مقتل القنصل العام التركي أريكان، بتاريخ 28 يناير/كانون الثاني 1982.

وقالت الخارجية التركية في بيان السبت 28 ديسمبر/كانون الأول 2019، إنها تلقت بأسفٍ نبأ الموافقة على طلب إخلاء سبيل ساسونيان خلال جلسة عقدت الجمعة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، رغم جميع المبادرات التي قامت بها تركيا.

وأضافت: «ندين ونرفض بشدة هذا القرار القابل للطعن والذي يتوقف تنفيذه على مصادقة حاكم كاليفورنيا عليه».

أكدت أن هذا القرار الذي يتيح إطلاق سراح قاتل الدبلوماسي التركي، «يتعارض مع مبادئ القانون العالمي ومفهوم العدالة، ولا ينسجم مع روح التعاون في مكافحة الإرهاب».

أوضحت أن ساسونيان «نفذ العملية استناداً لأيديولوجيا منحرفة، تتغذى على كراهية الأتراك، وعن سابق إصرار وترصد، ولم يبد طيلة فترة محكوميته أي مظهر من مظاهر الندم». وشدّدت الخارجية التركية على أن هذا العمل ليس مجرد جريمة بسيطة، بل هو جريمة كراهية وعمل إرهابي.

أشارت في البيان إلى»استشهاد 58 من المواطنين الأتراك، بينهم 31 دبلوماسياً، جراء هجمات المنظمات الإرهابية الأرمينية».

وبيّنت أن هذا القرار المؤسف من شأنه أن يشكل مرجعاً خطيراً للغاية، وسط التصاعد في جرائم الكراهية من جديد.

الوزارة قالت إن تركيا ستستخدم جميع سبل الطعن ضد القرار، والمسؤولية الأكبر في هذا الإطار تقع على عاتق السلطات الأمريكية التي عانت من خسائر مشابهة.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *