أخبار متفرقة

البرهان يتحدث لموقع سوداني عن لقاء نتنياهو: صليت استخارة، وأكلنا سوياً

تحدث رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان عن بعض كواليس لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا، وقال في حوارٍ مع موقع سوداني إنه استخار قبل اللقاء، كما تحدث عن تفاصيل تناولهم العشاء سوياً، وأكد أيضاً عدم شعوره بأي رهبة عند مصافحته.

استخارة وطعام مشترك: أدلى البرهان بتصريحات لموقع «تاسيتي نيوز» السوداني نقلته عنه عدد من وسائل الإعلام العربية، قال فيه: «لقد استخرت الله قبل السفر بفترة، أدعو الله في كل صلاة: (اللهم إن كان لنا في هذا الأمر خير يسّره لنا.. وإن لم يكن فيه خير اصرفه عنا)».

كما دافع عن قراره وقال: «إنها خطوة ستحمل الخير للسودان»، وأردف: «كل همّنا مصلحة السودان. نحن شايفين غيرنا، وحتى أصحاب القضية مستفيدين».

كما سأله المشرف العام للموقع السوداني، عادل سيد أحمد، الذي أجرى الحوار حول ما إذا كان قد شعر برهبة عند مصافحة نتنياهو، أجاب: «لا. كنت عادياً جداً.. صافحته. ثم بدأنا الحديث».

أما بخصوص ما إذا كانا قد أكلا معاً، رد على سؤال الموقع حديث الانطلاق (في خضم تظاهرات 2019): «طبعاً أكلنا سوياً، على شرف دعوة من الرئيس الأوغندي، الطعام كان (بوفيه مفتوح).. كل واحد (شال) أكله على صحن.. بس جلسنا معاً أثناء الطعام».

عودة إلى الوراء: الإثنين 3 فبراير/شباط، كشف مكتب رئاسة الوزراء الإسرائيلية، في بيان عبر تويتر، عن لقاء جمع نتنياهو والبرهان في أوغندا، مشيراً إلى أنهما اتفقا على «بدء تعاون يقود نحو تطبيع العلاقات بين البلدين»، لكن هذا اللقاء رفضته الأحزاب المعارضة معتبرةً أنه سقطة أخلاقية وبداية للتطبيع مع إسرائيل. إذ جاء اللقاء المفاجئ في وقت يتصاعد فيه الرفض العربي والإسلامي لخطة أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لتسوية مزعومة في الشرق الأوسط، وتُعرف إعلامياً بـ «صفقة القرن».

اعتراف البرهان باللقاء: مساء الثلاثاء 4 فبراير/شباط، أصدر البرهان بياناً حول لقائه مع نتنياهو في أوغندا، واعتبر فيه أن اللقاء بين الجانبين استهدف «تحقيق المصالح العليا للشعب السوداني»، كما أشار إلى أنه لا يوجد تغيير في الموقف تجاه القضية الفلسطينية، وأضاف: «أؤكد موقف السودان المبدئي من القضية الفلسطينية، وحق شعبه في دولته المستقلة».

وصباح الأربعاء، رحّب رئيس الوزراء عبدالله حمدوك بالبيان الصادر عن البرهان، لكنه أكد أن «العلاقات الخارجية من صميم مهام مجلس الوزراء، وفقاً لما تنص عليه الوثيقة الدستورية».

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *