أخبار متفرقة

البنتاغون تعتذر عن تغريدة هددت بـ«نسف» شباب فكّروا في اجتياح «المنطقة 51»

أُجبرت وزارة
الدفاع الأمريكية «البنتاغون» على نشر اعتذار، السبت 21 سبتمبر/أيلول
2019، بشأن تغريدة نُشرت في اليوم السابق تشير إلى أن القوات المسلحة كانت ستفجر
شباب الألفية الذين يحاولون مداهمة المنطقة 51 بأفضل قاذفة قنابل أمريكية.

وحسب ما ذكره موقع Business Insider الأمريكي، فقد نُشرت
التغريدة العدائية يوم الجمعة 20 سبتمبر/أيلول من حساب خدمة نشر المعلومات المرئية
التابعة لوزارة الدفاع DVIDSHub، وهي إحدى القنوات الإعلامية لوزارة الدفاع،
رداً على دعوة «Storm Area 51» أو «اقتحام المنطقة 51″،
التي أقيمت في اليوم نشر التغريدة.

قاذفة قنابل نووية لمواجهة من يحاول اقتحام «المنطقة 51»

قالت التغريدة:
«سيكون هذا آخر ما يراه شباب الألفية إذا حاولوا اقتحام المنطقة 51
اليوم». كانت الصورة المصاحبة للتغريدة هي صورة لقاذفة القنابل B-2 Spirit،
وهي طائرة لها قدرات هائلة على التسلل، بُنيت لتتجاوز خطوط دفاع العدو وتدمر
الأهداف بذخائر نووية أو تقليدية.

واجهت التغريدة
ردة فعل فورية عنيفة على الإنترنت. غرّد جيفري لويس، مدير برنامج شرق آسيا لمنع الانتشار النووي في معهد ميدلبري للدراسات
الدولية في مدينة مونتيري بولاية كاليفورنيا، يوم الجمعة: «لا ينبغي للقوات
المسلحة أن تهدد بقتل المواطنين، ولا حتى المُضللين منهم». 

وفي يوم السبت،
حذف الحساب التغريدة محل الجدل ونشر اعتذاراً. وكتب قسم الإعلام العسكري: «في
الليلة الماضية نشر أحد موظفي DVIDSHUB تغريدة لا تدعم بأي طريقة من الطرق موقف
وزارة الدفاع». وأضاف: «لم يكن هذا لائقاً، ونعتذر عن هذا الخطأ». 

إلغاء الحملة التي أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي

تطورت حركة
«اقتحام المنطقة 51» من منشور على موقع فيسبوك انتشر على نطاق واسع.
وانضم مئات الآلاف لدعوة «اقتحام المنطقة 51، لا يمكنهم إيقافنا
جميعاً»، التي كانت تدعو الناس مازحة لاجتياح قاعدة نيفادا الجوية البعيدة
«لرؤية الفضائيين».

وألغى المنظمون
الدعوة في النهاية لأسباب متعلقة بالسلامة، بالرغم من ظهور عدد من الناس بالفعل
هناك، وكان هناك عدد من الاعتقالات.

ومع ذلك، كانت
القاعدة الجوية تتعامل مع هذا التهديد المحتمل بجدية. وقال رئيس الأركان الجنرال ديفيد جولدفين قبل أيام قليلة من الحدث: «أمتنا لها
أسرار، وهذه الأسرار تستحق الحماية». وأضافت: «الشعب يستحق منا أن نحمي
أسرار الأمة».

وقال مات
دونوفان، القائم بأعمال وزير سلاح الطيران، إن القوات الجوية كانت تنسق جهودها مع
سلطات إنفاذ القانون المحلية. وأضاف: «هناك الكثير من الاهتمام الإعلامي، لذا
نتوقع وصول بعض الحشود إلى هنا. إننا مستعدون، ووفرنا المزيد من رجال الأمن،
بالإضافة إلى المتاريس الإضافية».

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *