أخبار تركياأخبار سوريامرآة البلد

الجيش السوري الحر يقترب من السيطرة على كامل الحدود التركية مع عفرين

(متابعة – مرآة سوريا) تقترب فصائل “الجيش الحر” إلى جانب الجيش التركي من السيطرة على كامل الحدود التركية مع عفرين.

وقال الناطق باسم “الفرقة التاسعة قوات خاصة”، أنس حجي يحيى، في حديث إلى صحيفة عنب بلدي اليوم، الخميس 22 شباط، إن الفصائل تخطط لفتح طريق بين محوري بلبل- آدمانلي وراجو- جنديرس.

ويتركز العمل العسكري من ثمانية محاور، بعضها رئيسية مثل محاور بلبل وراجو وجنديرس.

وانطلقت عملية “غصن الزيتون” التي تدعمها تركيا، وعمادها “الجيش الحر”، في 20 كانون الثاني الماضي، وترفضها “وحدات حماية الشعب” (الكردية) وتعتبرها “عدوانًا”.

وتتزامن هذه التطورات مع دخول “قوات شعبية” رديفة للنظام السوري إلى مركز منطقة عفرين، وتنظيمها مظاهرات موالية للأسد اليوم.

وبحسب حجي يحيى فإن الفصائل خططت اليوم لفتح محور من آدمانلي باتجاه شنكال لفتح الطريق، إلا أن العمل تأخر، وفق تعبيره.

وأشار إلى أنه “من المخطط العمل من دوراقلي باتجاه بعدنلي وبالعكس، بغية إطباق المقص على الوحدات”، مؤكدًا أنه “لا تخلو المحاور من بعض الاشتباكات والمناوشات”.

مراسل عنب بلدي في ريف حلب قال إن الفصائل سيطرت اليوم على قرية علي جارو ومعكسر بالقرب منها، في محور بلبل.

كما سيطرت الفصائل على قريتي الصفراء والرحمانية في محور الشيخ حديد، وقبلها صباحًا قرية تل ديلور، جنوب غربي عفرين.

ووفق الناطق باسم “الفرقة التاسعة”، فإن “القوات على كافة المحاور في طور الاستعداد والتخطيط وسيكون أي هجوم قد يحصل سريعًا خاطفًا”.

وأشار إلى أن “الوحدات تنهار كليًا ولم يعد لديهم القدرة على المقاومة، لأنهم يعلمون أن الميليشيا إلى زوال”.

وأمس تقدمت الفصائل على الجهة الغربية لعفرين، وقلصت المسافة الفاصلة بين جبهتي راجو وبلبل إلى ستة كيلومترات.

وقابل الأمر وصول مقاتلي “الجيش الحر” إلى مشارف بحيرة ميدنكي على جبهة شران في الجهة الشمالية.

وأعلن الجيش التركي، اليوم، قتل 1829 عنصرًا من “الوحدات”، منذ انطلاق عملية “غصن الزيتون”.

وفي مؤتمر صحفي للناطق باسم “الجيش الوطني”، محمد حمادين، حضره مراسل عنب بلدي الثلاثاء الماضي، قال إن الفصائل سيطرت على 65 موقعًا وقرية ومعسكر من يد “وحدات حماية الشعب”.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *