مرآة العالم

الحالة الثانية خلال أسبوعين.. انتحار ضابط مصري بظروف غامضة

(متابعة – مرآة سوريا) أقدم ضابط شرطة مصري رفيع، على الانتحار داخل مكتبه بطلق ناري، عقب مرور لجنة تفتيش عليه.

وذكرت مواقع محلية نقلا عن مصادر أمنية وقضائية، أن الضابط يدعى «محمد عبدالعزيز» ويحمل رتبة «مقدم»، ويعمل بالإدارة العامة للأسلحة والذخيرة.

وانتقلت النيابة العامة لمعاينة موقع الحادث، وأمرت باستعجال تحريات المباحث حول الواقعة، واستدعت أسرته لسؤالها حول الواقعة وملابساتها.

والضابط المنتحر من دفعة 1996، والتحق بقطاع الأسلحة الذخيرة في الحركة السنوية، قبل الماضية للوزارة.

واستبعدت التحريات الأولية وجود شبهة جنائية، إلا أن النيابة أمرت بتشريح الجثة، كما استمعت النيابة لعدد من أفراد قوات الأمن، والمجندين الذين تواجدوا وقت الحادث.

وأشار مصدر قضائي، إلى أن أسرة الضابط نفت في التحقيقات أن يكون الضابط يمر بحالة نفسية سيئة، مضيفة: «لا توجد أي أزمات تدفعه للإقدام على الانتحار».

وهذه هي الحالة الثانية، خلال أسبوعين، لوفاة ضابط من الأمن المصري، في ظروف غامضة، بعد العثور على جثة ضابط بمحافظة الجيزة، (غربي القاهرة) مصاب بطلق ناري في منطقة الصدر، داخل سيارته.

وتجري الأجهزة الأمنية تحريات مكثفة لكشف غموض الحادث، مع بقاء فرضية الانتحار الأقوى، بعد العثور على عقاقير تستخدم في علاج الاكتئاب بحوزة الضابط القتيل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *