أخبار متفرقة

الرئيس الفرنسي يحسم الجدل بشأن ارتداء الحجاب في المدارس

علق الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على تصريحات وزير التربية، جان ميشيل بلانكر، وزعيمة حزب «التجمع الوطني»، مارين لوبان، اللذين طالبا بمنع ارتداء الحجاب في الأماكن العامة.

وقال ماكرون في مقابلة مع قناة «ريونيون» إن «ارتداء الحجاب في الأماكن العامة ليس شأني، بينما ارتداؤه داخل المرافق العامة، وفي المدرسة حيث تجري تربية أبنائنا، فعند ذلك يصبح ارتداؤه شأني».

وأضاف «داخل المرافق العامة، ثمة واجب يقتضي الحياد، وعندما نربي أبناءنا فنحن نطلب بألا تكون هناك رموز دينية ملفتة للأنظار (…) أما ما يحدث في الأماكن العامة، فذلك ليس شأن الدولة أو رئيس الجمهورية». 

وشدد الرئيس الفرنسي على ضرورة حل مشكلة الإسلام في بلاده، مضيفاً «البعض في عدد من الأحياء يستخدمون الحجاب كرمز يقطع ارتباطه بالجمهورية. وهذا ما يسمى بالطائفية».

كما شدد على ضرورة ألا تكون هناك عنصرية في مسألة الحجاب بفرنسا، مضيفاً «هناك رجال ونساء في فرنسا اليوم لا يعتبرون أنفسهم ملتزمين بقيم الجمهورية بسبب دينهم. وهذا أمر نشاهده كثيراً».

وتابع «كما أن هناك من يقولون أنا أصطحب أبنائي من المدرسة إلى البيت، ولا أريدهم أن ينزلوا حمامات السباحة المختلطة، ولا أن يتعلموا الموسيقى. وهؤلاء لديهم مشاريع سياسية أخرى لا تتفق مع قيم الجمهورية، فهذا يعتبر مشكلة بالنسبة لي، ويعتبر طائفية».

وقبل أسبوعين طالب وزير التربية، جان ميشيل بلانكر، وزعيمة حزب «التجمع الوطني»، مارين لوبان، بمنع ارتداء الحجاب في الأماكن العامة، ما خلق حالة من الجدل في البلاد، وأدى لتعليقات استهدفت المسلمين.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *