أخبار سورياأخبار متفرقةأهم أخبار تركيا

السجن لشاب سوري أدين بالتحرش الجنسي بطفل في حديقة عامة بقيصري

(متابعة – مرآة سوريا) أصدرت محكمة جنايات قيصري الثالثة، قراراً بسجن شاب سوري 4 أعوام، بتهمة مضايقة طفل والاعتداء الجنسي البسيط عليه، جراء تحرشه بطفل، داخل حديقة عامة، في محافظة قيصري، وسط تركيا.

وقالت صحيفة “ملييت” التركية، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الحادثة وقعت بتاريخ 22/5، داخل حديقة عامة، في حي أيدنليك إيفلر، حيث قام السوري (صالح – ر / 21 عاماً)، وفقاً للادعاء، باستدراج الطفل (م – أ / 6 أعوام)، الذي لم يرد في الصحيفة ذكر جنسيته ما يرجح أنه تركي، مانحاً إياه بعض الحلويات، ليقوم بتحسس ساقي الطفل، حيث شاهدته في هذه الأثناء امرأة تركية، وقدمت بلاغاً للشرطة بالحادثة، التي اعتقلت المتهم.

وانعقدت جلسة المحكمة، بحضور الطفل ووالدته ومحاميهم، إضافة إلى محامي عن وزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية، والمتهم السوري، الذي حاول الدفاع عن نفسه، مستعيناً بمترجم، قائلاً: “كنت جالساً في الحديقة حينما جاء الطفل إلي، اشتريت البسكويت والحلويات لأخوتي، وأراد الطفل أن يحصل على البعض منها، قدمت له بعضها، ومن ثم لمست ساقيه مرة واحدة، لا أعلم لماذا قمت بهذا الشيء، أقدركم وأطالب بتبرئتي”.

بدوره لم يتمكن الطفل من الحديث، كما أنه لم يجب على أسئلة مستشاري المحكمة، واكتفى بإمالة رأسه، حيث تحدثت مربيته قائلة: “لا يتمكن الطفل الضحية من الحديث نظراً للوضع الذي يعيشه الآن، قبل انعقاد الجلسة لم يخبرني أية تفاصيل عن الحادثة، إلا أنه تذكر المتهم على الفور لحظة دحوله لقاعة المحكمة، وقال لي (هذا السوري شخص سيء)”.

وتحدثت التركية (د – أ)، التي انضمت لجلسة المحكمة كشاهد، قائلة: “كنت برفقة زوجي وطفلي، حينما ذهب زوجي إلى مركز دفع الفواتير، وبقيت في الحديقة، كان يجلس المتهم ويده على كتف الطفل أمامي، وشعر بالارتباك حينما رآني، اصطحبت طفلي إلى مكان الألعاب، إلا أني كنت أراقب المتهم من بعيد، قدم له الشوكولا والحلوى مرة أخرى، من ثم أنزل بيجامة الطفل، وما إن بدأ بتلمس جسده، أخبرت زوجي على الفور، ومن ثم جاءت الشرطة”.

وأصدر أعضاء المحكمة، في نهاية الجلسة، قراراً بتجريم المتهم جريمة “مضايقة طفل والاعتداء الجنسي البسيط عليه”، وحكمت عليه بالسجن 4 أعوام وشهرين، بحسب الصحيفة.

المصدر
عكس السير
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *