أخبار متفرقة

السعودية تتجاهل التعليق على مذكرة توقيف ابنة الملك سلمان

(متابعة – مرآة سوريا) رفضت وزارة الإعلام السعودية، التعليق على مذكرة توقيف فرنسية صادرة بحق الأميرة «حصة بنت سلمان بن عبدالعزيز»، شقيقة ولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان».

وتتعلق التهم الموجهة للأميرة، «حصة» (42 عامًا)، بتعرض مصمم ديكور كان يعمل في شقتها بباريس للضرب في سبتمبر/أيلول 2016.

وحتى الآن لم يصدر أي تعليق من السلطات السعودية ردا على الموقف الفرنسي، بحسب «بي بي سي».

وصدرت مذكرة التوقيف من قبل قاضية في باريس، أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وحسب سلطات الادعاء، فقد أكد المدعي أنه استدعي لإجراء أعمال تجديد في منزل الأميرة وعندما قام بالتقاط صورة للغرفة المطلوب تجديدها ثارت الأميرة واتهمته بالتخطيط لبيع الصور لوسائل الإعلام وقامت بسبه وأمرت الحرس بضربه واحتجازه.

وأوضح المدعي أن الأميرة التي تبدو في الأربعينيات من عمرها قالت بغضب «اقتلوه، هذا الكلب، إنه لا يستحق الحياة».

وقال المدعي إنه تعرض للضرب بعنف في وجهه وتم تقييد معصميه وإجباره على تقبيل قدم الأميرة، وأضاف أن العنف قد استمر لعدة ساعات إلى أن فكوا قيوده وسمحوا له بالرحيل دون أخذ معداته.

وقد وجهت إلى الحارس الشخصي، دون الإفصاح عن هويته، في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2016، اتهامات بارتكاب «عنف بواسطة السلاح، والاحتجاز، والسرقة، والتهديد بالقتل».

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة «لو بوين» الفرنسية، أن حارس الأميرة اعتُقل في العاصمة الفرنسية، أكتوبر/تشرين الأول 2016، وتم وضعه قيد التحقيق الجنائي الرسمي، ومن المتوقع أن يواجه محاكمة جنائية، ويمكن أن يتعرض لقضاء عقوبة في السجن.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *