أخبار سوريامرآة البلد

الصحفي الياباني المحرر: عشت 3 سنوات من الجحيم.. لم يكن جسدياً بل ذهنياً أيضاً

(متابعة – مرآة سوريا) قال صحفي ياباني أطلق سراحه من الأسر في سوريا إنه سعيد بالعودة إلى بلاده بعد أن “عاش في جحيم” لأكثر من ثلاث سنوات.
من المتوقع أن يعود جومبي ياسودا الذي اختطفه فرع تنظيم القاعدة في سوريا عام 2015، إلى بلاده الخميس بعد إطلاق سراحه ونقله إلى تركيا.
وصف ياسودا 40 شهرا قضاها في الأسر بـالجحيم، وقال “لم يكن جحيما جسديا بل ذهنيا أيضا. كنت أعتقد أنهم لن يسمحوا لي بالعودة للوطن مرة أخرى. بدأت أفقد تدريجيا السيطرة على مشاعري الخاصة.”
احتجز ياسودا في زنزانة صغيرة وتعرض للتعذيب.
وذكر ياسودا لقناة ان.اتش.كيه اليابانية على متن رحلة من انطاكيا في جنوب تركيا الى اسطنبول أنه سعيد بالعودة الى دياره لكنه يشعر كما لو كان قد تخلف عن ركب بقية العالم وأنه غير متأكد من كيفية اللحاق بالركب.
وأوضح “قالوا لي مرارا إنهم سيطلقون سراحي. لكنهم كانوا يتحدثون عن بعض الأعذار في كل مرة ويتم إلغاء خطط الإفراج عني. لذلك، كنت أشك أنهم سيطلقون سراحي يوما ما. لم أكد أعلم متى سينتهي هذا الأمر. لم أكن أعلم أنه سينتهي أبدا وكنت أظن أنني قد أقتل في النهاية.”
وقال “لم يكن يسمح لي بالتحرك إطلاقا على مدار 24 ساعة، وحرمت من الاستحمام لمدة ثمانية أشهر.”
ياسودا صحفي يحظى باحترام كبير، ويشتهر بتغطيته لمناطق النزاع.
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *