أخبار متفرقة

الفوضى مفتاح فوز ريال مدريد على مانشستر سيتي.. ولماذا حارس مرمى غوارديولا هو أخطر لاعبيه؟

“هل يمكن للفوضى أن تخلق نظاماً ناجحاً؟” سؤال فلسفي معقد لكنه رياضي بسيط.. نعم يمكن للفوضى أن تخلق نظاماً ناجحاً كما حدث مع ريال مدريد زيدان في ولايته الأولى.

لكن السؤال الأهم هل هناك ما يضمن أن تخلق الفوضى نظاماً ناجحاً في كل الأوقات؟

  • بالتأكيد لا. 

تحتاج الفوضى لظروف معينة، ودرجات عليا من الانسجام لكي تخلق نظاماً فعالاً، حيث الجميع يفهم كيف يتحرك الآخر فلا تتداخل وتتعارض أدوار اللاعبين فوق أرضية الميدان.

ريال مدريد زيدان في فترته الأولى كان ارتجالياً لكن التفاهم بين اللاعبين في أقصى درجاته، مودريتش يفهم كروس جيداً، رونالدو يقرأ أفكار بنزيمة، راموس يتواصل مع مارسيلو بالنظرات، كاسميرو ينفذ تعليمات راموس دون أن يتلفظ بها. لقد وصل الجميع لقمة الانسجام، لم يكن يوماً لريال مدريد هيكل تكتيكي معروف ومحدد في فترة زيدان الأولى. يبحث زيزو فقط عن الأنسب، إيسكو في حالة جيدة فلتكن الدياموند هي الحل.. بيل يقدم مستوى استثنائياً لا مانع أن نعود مرة آخرى لـ4-3-3. الأمر بسيط مادمت أنتصر فلا داعي للتغيير.

هنا يعود زيدان إلى ريال مدريد بنفس تلك الفلسفة مرة أخرى، أنا لست معلماً لأحد أنا قائدكم وعلينا العمل معاً، فلسفة تعيد حرسه القديم إلى الواجهة لأنهم كما تحدثنا من قبل أكثرهم انسجاماً، لا مفر من بعض التعديل البسيط لكن الهيكل الأساسي معروف، أكثرهم جاهزية وانسجاماً سيكون هو الأساسي.

بدأ زيدان موسمه بخطة 4-3-3 لكنه مر أيضاً في طريقة على 4-4-2 الكلاسيكية وعلى 4-4-2 “دياموند” وعلى 4-5-1.. جميع تلك الخطط لم تكن يوماً هدف زيدان الأساسي بل هدفه كان في صراع الكثافة، صراع نسق اللعب، من تخلق الكثافة، من تخلق النسق المرتفع ستكون هي خطتي حتى تفقد حدتها..

نحو البناء من الخلف! 

لنأخذ مباراة خيتافي كأقرب مثال لما يقدمه مانشستر سيتي من ضغط عال عنيف، ريال مدريد مع فرق الضغط العالي يلجأ أولاً لأن يوسع قلبي دفاعه الملعب عرضياً ومن ثم يسقط أحد لاعبي الوسط بينهما مع بقاء الأظهرة في أماكنهم. لذلك لجأ مدرب خيتافي، بوردالاس، أثناء الضغط في البداية أن يستخدم شكل 4-1-4-1 ودفاع رجل لرجل في جميع أركان الملعب.

بناء هجمات ريال مدريد من الخلف أمام خيتافي

أي أن الريال أثناء البناء يُترَك له لاعب واحد حر فقط من قلبي الدفاع وما إن تصل الكرة له سيتحول خيتافي سريعاً إلى 4-4-2 و يعود الوضع على أرضية الميدان إلى 6 ضد 6. ليلجأ الريال دوماً للكرات الطولية بالرغم من كونه أحد أسوأ كبار أوروبا في التقاط الكرة الثانية.

ضغط خيتافي يصعب التدرج بالكرة من الخلف للأمام

صعب بوردالاس مهمة زيدان في صنع هجمة، لذلك لم يكن أمام زيدان سوى أن يتخلى عن كثافته الهجومية من أجل التحضير السليم للهجمة. واستغل زيدان لحظة تحول خيتافي من 4-5-1 إلى 4-4-2 عن طريق صعود أحد لاعبي وسط خيتافي إلي الأمام لمراقبة قلب الدفاع الحر. صعود اللاعب سيخلق مساحة سيتحرك فيها إيسكو ليشكل شكل الماسة مع مودريتش وكروس وكاسميرو من ثم الهروب من ضغط خيتافي العالي لكن ما بعد ذلك هو الأهم.

هنا تظهر إحدى مشكلات ريال مدريد، بالرغم من تمكنه من كسر الضغط عن طريق نقل الكثافة من الهجوم إلى مناطق الوسط والدفاع، يصبح الريال بدون كثافة الهجومية، ومع اعتماد السرعة القصوى في محاولات الفريق لإنهاء الهجمة سيكون الأمر عشوائياً للغاية.

كيف يكون الاستحواذ أمام غوارديولا!

بعد إصابة هازارد وتأكد غيابه عن لقاء مانشستر سيتي، أعتقد أن زيدان سيعود إلى الـ 4-5-1 لذلك دعنا نتحدث معاً عن كيف يدير الريال حيازته للكرة بتلك الطريقة. 

لقد ذكرنا من قبل أن ريال مدريد ارتجالي للغاية لذلك دعني أوضح السبب. أتلتيكو مدريد، مثلاً، فريق يعرف كيفية إغلاق العمق لذلك سيجبر خصومه على اللعب نحو الأطراف وهو ما حدث أمام ريال مدريد في لقاء السوبر الإسباني. لذلك حاول زيدان شغل الطرف بأكبر عدد ممكن من اللاعبين دون تكليفات واضحة، أحياناً يفتح فالفيردي عرض الملعب، كارفخال يهاجم أنصاف المساحات، كاسميرو يتمركز على حدود المنطقة للتصويب عن بعد، مودريتش بالخلف لتغطية صعود كارفخال، ويختلف منفذو تلك الأدوار تماماً من هجمة لهجمة.

حيازة آمنة للكرة مع التحكم في نسق اللعب

حيازة آمنة للكرة مع التحكم في نسق اللعب تلك هي أهداف زيدان الأساسية أمام مانشستر سيتي، لكن ذلك النهج أمام أتلتيكو مدريد في كلتا المباراتين واجه مشكلة كبيرة لافتقاد الملكي اللاعب الذي يهاجم المساحة بسرعة حيث إن كلاً من  فالفيردي، وكروس، ومودريتش، وإيسكو، وكاسميرو نادراً ما يتحركون في المساحة خلف دفاع الخصم. 

كذلك يفتقد خماسي الوسط القدرة على المراوغة في المناطق الواسعة من الملعب في مواقف 1 ضد 1، ومع سقوط بنزيمة لخلق الزيادة العددية والمساندة في تحضير الهجمة دون أي تحركات خلف دفاع مانشستر سيتي سيكون ذلك الوضع هو هدية زيدان الأجمل التي يمكن تقديمها لبيب، لأن أكبر مشكلاته تكمن في ضرب دفاع الخط الخاص به.

الضغط ثم الضغط! 

ماذا لو أخبرتك إن ريال مدريد يمتلك منظومة قوية في الضغط العالي لكن يمكن تخطيها كما حدث أمام ريال سوسيداد. يعتمد الريال على دفاع رجل لرجل في الضغط العالي، الجميع مُراقب لكن في حالة سوسيداد تواجد حارس مرمى جيد بقدميه مما عنى أن كرة طولية خلف فينسيوس أو براهيم دياز ستبدأ تحولاً هجومياً سريعاً لسوسيداد. 

الفكرة الأخرى التي طبقها سوسيداد لتفادي ضغط الريال العالي هي تمريرة طولية في العمق مع سقوط أوديغارد أو ميكيل ميرينو ليخلق موقف 2 ضد 1 على فالفيردي يجبر خروج راموس من مناطقه، من ثم استغلال سوسيداد تلك المساحة في التحول السريع وهو ما أسفر عن هدف سوسيداد الأول. 

هكذا يجب يضغط ريال مدريد على إيدرسون

لذلك تواجد حارس مرمى بارع بقدميه كإيدرسون سيكون مصدر خطورة على ريال مدريد بالتأكيد!

الضغط العكسي نقطة قوة! 

بالنظر إلى قدرة الاستحواذ على الكرة التي يتمتع بها مدريد، ستكون خسارة الكرة دائماً في مناطق متقدمة من الملعب. ومع الارتجالية المتبعة ستجد أكثر من لاعب في مناطق هجومية لذلك أُجبَر زيدان على الضغط العكسي السريع أيضاً بدفاع رجل لرجل حيث يراقب الجميع أقرب لاعب له، مهمة كاسميرو تكون في إيجاد التوازن بين مراقبة اللاعب الأقرب له وحماية الخط الخلفي. 

كيف يجب أن يكون الضغط العكسي لإيقاف تحولات السيتي

أعتقد أن الريال سيصعب من مهمة مانشستر سيتي في التحولات، حيث سيقوم بإجباره على بدء تحوله من مناطق تكون فيها الزيادة العددية لريال مدريد.

السيناريو الآخر! 

سيناريو زيدان المفاجئ سيكون إدخال فينيسيوس جونيور أو رودريغو أو غاريث بيل مع كريم بنزيما، الاعتماد على mid-block بدلاً من الضغط العالي، إغلاق أنصاف المساحات (هدف مانشستر سيتي الأول للاختراق)، إجباره على اختراق الأطراف وإرسال العرضيات، من ثم عمليات تحول سريع في ضرب المساحات خلف خط دفاع مانشستر سيتي!.

زيدان وبيب غوارديولا

الفوضى هي النظام

مباراة زيدان المثالية ستكون مباراة بدنية يتغلب عليها الفوضى والصراعات البدنية وإجبار السيتي على نسق اللعب يناسب ارتجالية زيدان، لكن هل سيستدرج مانشستر سيتي لتلك المعركة أم سيهرب منها؟ 

الخلاصة، ريال مدريد لا يحتاج عدواً، ريال مدريد عدو نفسه.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا في قسم الآراء والتجارب الشخصية عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني:opinions@arabicpost.net

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *