أخبار تركياأخبار سوريا

القوات التركية تستخدم تكتيك “الهلال العثمانيّ” في عفرين.. ماذا فعلت؟

(متابعة – مرآة سوريا) بعد مرور أكثر من شهر على عملية “غصن الزيتون” التي شنتها تركيا أواخر شهر يناير/كانون الثاني الماضي، على تنظيمات “ب ي د/ي ب ك/بي كا كا وداعش” الإرهابيّة، في مدينة عفرين شماليّ حلب؛ تبرز اليوم العملية وقد حققت نجاحًا باهرًا، حيث تمّ تأمين كامل شريط الحدود التركية مع عفرين.

هذا النجاح الباهر لا يكمن في قطع اتصال الإرهابيين المتواجدين في منطقة عفرين مع الحدود “التركية السورية” بشكل نهائيّ فحسب؛ بل أيضًا في تأمين طريق برّي يصل قوات المعارضة شماليّ سوريا ببعضها البعض.

ومنذ انطلاق العملية كنا نسمع كلّ يوم عن تحرير قرية جديدة أو موقع جديد من تنظيم ب ي د/ي ب ك الإرهابيّ، دون أن نعي الخطة الكاملة التي تسير عليها القوات التركية والجيش السوري الحرّ في عملية “غصن الزيتون”، حتى جاء أمس الاثنين وأُعلن عن تحرير قريتي “سنارة الفوقاني” و”سنارة التحتاني”، ليكتمل خط المواقع المحررة بشكل كامل وواضح على صورة هلال يحيط بمركز منطقة عفرين، التي يعيث بها تنظيم ب ي د/ي ب ك الإرهابيّ سوءا.

هذا الهلال الذي ظلت ترسم فيه القوات التركية والجيش الحرّ طيلة الأيام التي خلت؛ ما هو إلا تكتيك عسكريّ عثمانيّ يحاكي تكتيك الكماشة الشهير بشكل كبير. حيث دأبت قوات الدولة العثمانيّة على استخدام هذا التكتيك لتسهيل الإحاطة بجيش العدوّ من كل جانب، على صورة هلال كذلك الموجود في رايتها.

ويحكي التاريخ أنه في عام 1071م قام القائد السلجوقيّ ألب أرسلان باستخدام تكتيك الهلال في معركة ملاذكرد ضدّ الروم البيزنطيين. كما أنّ السلطان والقائد العثمانيّ سليمان القانونيّ، قد استخدم تكتيك الهلال في معركة موهاكس ضدّ ممكلة المجر.

غصن الزيتون

 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *