أخبار متفرقة

الكونغرس يحد من قدرة ترامب على ضرب إيران مجدداً، فشل جديد بمفاوضات سد النهضة، وقوات حفتر ترفض وقف إطلاق النار

مساء الخير متابعينا، موجز الأخبار من عربي بوست.

قرار من «الكونغرس» ضد ترامب 

وافق مجلس النواب الأمريكي (الكونغرس) على قرار يمنع الرئيس دونالد ترامب من القيام بعمل عسكري جديد ضد إيران، بعد أيام من إصداره أمراً بقتل القائد السابق لفيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، ما أثار مخاوف من نشوب حرب، وتم تفعيل قانون سلطات الحرب بموافقة 224 عضواً مقابل اعتراض 194، وهو ما يُحيله لمجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون المؤيدون لترامب. 

خلفية: أعلنت أمريكا، يوم الجمعة الفائت، مسؤوليتها عن اغتيال سليماني، في غارة وقعت في العاصمة العراقية بغداد، ما أثار غضب طهران، التي ردَّت فجر الأربعاء الماضي بهجوم بصواريخ باليستية استهدف قاعدتين عسكريتين في الأنبار (غرب) وأربيل (شمال)، دون وقوع خسائر بشرية، وفق ما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

تحليل: يعكس هذا التصويت انقساماً عميقاً في الكونغرس حول سياسة ترامب المتعلقة بإيران، وإلى أي مدى ينبغي أن يكون للأعضاء كلمة في مسألة الاستعانة بالجيش، خصوصاً أن ترامب نفَّذ العملية دون استشارة أو رجوع أو إبلاغ مسبق للكونغرس كما جرت العادة.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب – رويترز

قوات حفتر ترفض التهدئة 

رفضت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر المبادرة التركية الروسية لوقف إطلاق النار في ليبيا ابتداء من يوم الأحد المقبل، وقالت إنها ستواصل عملياتها العسكرية ضد قوات الحكومة الليبية المُعترف بها دولياً، في حين أعربت حكومة الوفاق عن ترحيبها بالمبادرة، مؤكدة في الوقت ذاته أنها ستمارس حقها في الدخول بتحالفات عسكرية ومواجهة أي هجوم.

خلفية: منذ 4 أبريل/نيسان 2019، تشهد ليبيا تصعيداً عسكرياً بعد إعلان قوات حفتر، المدعومة من دول إقليمية، هجوماً للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، وفي 12 من ديسمبر/كانون الأول 2019، وبعد 8 أشهر من فشل قواته في اقتحام العاصمة، أعلن حفتر من جديد بدء «المعركة الحاسمة» للتقدم نحو قلب طرابلس، دون حدوث أي جديد على الأرض.

تحليل: من الواضح أن حفتر لا يرغب بأي تراجع في ظل استمرار دعمه بقوة من قِبل الإمارات ومصر وروسيا، خصوصاً أن هجومه على طرابلس تعثَّر كثيراً، وأصبح بحاجة إلى إثبات نفسه لداعميه بكل قوة، للمراهنة عليه في مرحلة ما بعد السيطرة على طرابلس، كما ينشد لنفسه ذلك.

اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر – رويترز

فشل مفاوضات سد النهضة 

لم تتوصّل إثيوبيا ومصر إلى اتّفاق، الخميس 9 يناير/كانون الثاني 2020، خلال المحادثات المتعلّقة بسدّ النهضة الذي تُشيّده أديس أبابا على النيل الأزرق ويُشكّل مصدر توتّرات بين البلدين، في وقتٍ لا يزال فيه ملء خزان السدّ يشكّل إحدى المسائل الخلافية الرئيسية، وأحالت السودان والقاهرة وأديس أبابا الخلافات إلى لجنة مصغرة. 

خلفية: تتمثّل أكبر المشكلات في مسألة تعبئة الخزان الذي يمكن أن يحوي 74 مليار متر مكعب من الماء، وتخشى مصر أنه إذا تمت التعبئة بشكل سريع فقد يؤدي ذلك إلى إضعاف تدفق مياه النيل، أما إثيوبيا فترغب في ملء هذا الخزان خلال فترة تتراوح بين 4 و7 سنوات.

تحليل: رغم التنازلات المصرية المتواصلة، كالقبول بملء إثيوبيا لسد النهضة بالشكل الذي تريد، فإن الطرفين فشلا في التوصل إلى إنشاء آلية تنسيق فعَّالة تضمن الاتفاق حول قواعد الملء والتخزين لسد النهضة الإثيوبي أو الاتفاق حول التصرفات الخارجة من سد النهضة في الظروف الهيدرولوجية المختلفة، ومن غير المتوقع أن تحل الأزمة إلا بتنازلات أكبر من مصر.

مصر وإثيوبيا تفشلان في الاتفاق حول سد النهضة – رويترز

إليك ما حدث أيضاً: 

استهداف الحشد الشعبي: نفذت طائرات مجهولة ضربات جديدة على مواقع تابعة لقوات «الحشد الشعبي» العراقي الموالي لإيران قرب الحدود العراقية – السورية، ما أسفر عن مقتل 8 من مقاتليه، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن المرصد السوري. 

مقاتلون من قوات الحشد الشعبي العراقي – رويترز

حادثة فيلا نانسي عجرم: قررت القاضية غادة عون، النائب العام الاستئنافي في ​جبل لبنان، التوسع في التحقيق حول مقتل شاب في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم على يد زوجها، الذي قال إن الشاب كان لصاً، ويعود قرار القاضية إلى وجود غموض في بعض النقاط في التحقيق الأول الذي جرى بعد الحادث مباشرةً وانتهى بالإفراج عن زوج عجرم ومنعه من السفر. 

«تكشف جوانب إضافية» في حادثة فيلا نانسي عجرم.. استدعاء الفنانة للتحقيق، واستجواب زوجها
الفنانة اللبنانية نانسي عجرم وزوجها فادي الهاشم/الشبكات الاجتماعية

حرائق أستراليا الضخمة: سلّطت مجموعة صور مذهلة، أو مؤسفة بوصف أدق، الضوء على الدمار المُفجع الذي سببته حرائق الغابات الأسترالية؛ إذ أظهرت الصور لما قبل وبعد الكارثة التي نشرتها صحيفة Daily Mail البريطانية كيف كانت الغابات خضراء مبهجة ثم أصبح كل شيء رماداً فجأة خلال موسم الحرائق.

صورٌ مؤسفة تُظهر الحجم الحقيقي للدمار الذي سببته حرائق الغابات الأسترالية
الطريق المتعرج عبر متنزه فلندرز تشيس الوطني في أستراليا/صحيفة Daily Mail البريطانية

نجوم العرب: يسعى نادي بوروسيا دورتموند الألماني وراء الإبقاء على الظهير المغربي أشرف حكيمي، ضمن صفوفه، رغم قرب انتهاء إعارته من ريال مدريد بنهاية الموسم الحالي، حيث كان الدولي المغربي، البالغ 21 عاماً، قد انضمّ إلى أسود الفيستيفال قبل عامين، معاراً من النادي الملكي، ليصبح إحدى ركائز الفريق الأساسية.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *