أخبار متفرقة

الهجوم تم عبر سيارات تحمل مدافع عيار 50 ملم.. “مجتهد” يكشف تفاصيل مثيرة عن حادثة مهاجمة أحد قصور ابن سلمان

(متابعة – مرآة سوريا) كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” تفاصيل جديدة عن واقعة اطلاق النار بالقرب من أحد قصور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مؤكدا بأن هجوما بسيارات تحمل مدفعا عيار 50 ملم استهدف القصر، مشيرا إلى سقوط قرابة7 قتلى في الهجوم وأن من يقف وراءه أفراد من الأسرة الحاكمة.

وقال “مجتهد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” :” المعلومات المتوفرة حتى الآن حول #اطلاق_نار_في_حي_الخزامى الهجوم من سيارات تحمل مدفع 50 ملم والرد كان عشوائيا لم تتوفر تفاصيل حتى الآن عن هوية المهاجمين (الذين اختفوا) ولا الهدف من الهجوم ولا عن عدد الإصابات حكاية الدرون أسطورة جرى تأليفها لدفع الحرج”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” تتناقل دوائر في أوساط آل سعود تفاصيل شبيهة بما في هذه التغريدة”

وأكد “مجتهد” على أنه ” قد تكون هناك طائرة درون بشكل عرضي أو جزء من تصوير المنطقة لمساعدة المهاجمين لكن إطلاق النار ليس له علاقة بها بل كان تبادل نيران من طرفين استغرق ساعة كاملة تقريبا”.

ويأتي هذا في وقت أكد فيه المعارض السعودي غانم الدوسري بأن ما جرى هو محاولة انقلابية من قبل موالين لولي العهد السابق محمد بن نايف.

وقال “الدوسري” في تغريدة له عبر “تويتر”:” من مصدر في الديوان: محاولة الانقلاب قام بها ضباط موالين لمحمد بن نايف ولا يزال الملك وولي عهدة في حالة رعب شديد خوفا من نجاح المحاولة القادمة”.

وأضاف في تغريدة أخرى:” يعمل محمد بن سلمان على إقناع الاعلام الغربي بأن ماحدث اليوم كان للتعامل مع طائرة درون وانه مرضي عليه في الداخل ولا يوجد من يريد الانقلاب عليه”.

وكان ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا مقاطع فيديو يظهر من خلالها أصوات إطلاق نار، مشيرين إلى أنها داخل أحد القصور الملكية الواقعة في حي الخزامي بالعاصمة السعودية الرياض.

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) عن شرطة الرياض أن نقطة أمنية تعاملت مع طائرة لاسلكية ترفيهية حلقت في حي الخزامي.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول سعودي كبير، قوله إن “الملك سلمان لم يكن بالقصر وقت حادث إسقاط الطائرة اللاسلكية”.

المصدر
وطن
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *