أخبار متفرقة

الوطية.. قاعدة محصنة لحفتر في الغرب، لماذا تعد الهدف الأهم للوفاق حالياً؟

لم يعد اللواء المتقاعد
خليفة حفتر يملك في المنطقة الممتدة من غرب العاصمة الليبية طرابلس إلى الحدود
التونسية سوى قاعدة الوطية الجوية، لكن إن لم تسيطر عليها قوات الوفاق، فستشكل
دوماً تهديداً قوياً لمدن الساحل الغربي.

حيث لم تحسم قوات حكومة
الوفاق الوطني، المعترف بها دولياً، بعدُ قرارها شن هجومٍ واسع وفوري على قاعدة
الوطية الجوية (140 كلم جنوب غرب طرابلس)، في الوقت الذي تواجه فيه أحياء طرابلس
الجنوبية معارك شرسة ومصيرية، وبعضها خاضع بالكامل لسيطرة ميليشيات حفتر على غرار
حي قصر بن غشير (25 كلم جنوبي العاصمة). 

كما أن مدينة ترهونة (90
كلم جنوب شرق طرابلس) ما زالت على رأس أولويات قوات الوفاق، باعتبارها المدينة
الاستراتيجية الوحيدة من مدن غلاف طرابلس الخاضعة لحفتر وأتباعه، ومفتاح نهاية
العدوان على طرابلس، لكنها تبدي مقاومةً رغم وقوع العشرات من مسلحيها أسرى في يد
قوات الوفاق، التي سيطرت على بعض أطرافها الشمالية. 

أهمية قاعدة الوطية

تكمن أهمية قاعدة الوطية
في موقعها المحصن طبيعياً، حيث شيّدها الأمريكيون خلال الحرب العالمية الثانية
(1939-1945) في منطقة بعيدة عن التجمعات السكانية، وأقرب منطقة مأهولة تبعد عنها
25 كلم، ما يجعل أي هجوم كبير على القاعدة مكشوفاً أمام طائراتها الحربية ومدفعيتها
الثقيلة.

وهذا ما يفسّر فشل حشود
عملية فجر ليبيا (تحالف لمدن غرب ليبيا) في اقتحام القاعدة طيلة عامين
(2014-2016)، رغم احتشادها على بعد 30 كلم منها.

وحتى وإن نجحت قوات
الوفاق في 25 مارس/آذار الماضي في اقتحامها لأول مرة، ولفترة قصيرة، وأسر 27 من
عناصرها، فإنها لم تسيطر عليها بالكامل.

إذ إن مساحة القاعدة
كبيرة جداً (نحو 50 كلم مربع)، وعلى الأغلب تمت مهاجمة المدينة السكنية الواقعة
بالمدخل الشمالي للقاعدة، والبعيدة مئات الأمتار عن مدرج الطائرات وغرفة العمليات
الغربية لميليشيات حفتر، ما يفسّر العدد الكبير للأسرى.

قوات متحالفة مع حكومة الوفاق المدعومة دولياً تقاتل تنظيم داعش في سرت، ليبيا 2016/ نيويورك تايمز

واتهم موالون لحفتر
اللواء أسامة الجويلي، قائد المنطقة الغربية لقوات الوفاق، بالوقوف وراء هذا
الهجوم بحكم معرفته بمداخل ومخارج القاعدة عندما كان أحد قادتهم بالمنطقة (في
الفترة من 2014 إلى 2016).

وحتى بعد اقتحامها، تمكنت
قوات حفتر من مطاردة المهاجمين وإيقاع بعض الخسائر في صفوفهم دون أن تتمكن من
تحرير أسراها، لكنها سيطرت خلال بضعة أيام على معسكر العسة ومدن زلطن ورقدالين
والجميل (غرب)، رغم أن معظم هذه المناطق يقع أصلاً تحت نفوذها.

لذلك فإن قوات حفتر
بالقاعدة بإمكانها إعادة السيطرة على هذه المناطق الأربع ومعها مدينة العجيلات (80
كلم غرب طرابلس)، التي حررتها قوات الوفاق، رفقة مدينتي صبراتة وصرمان (غرب)،
ومنطقة مليتية الاستراتيجية، في 13 أبريل/نيسان الجاري، وهو ما يجعل السيطرة على
قاعدة الوطية أمراً ضرورياً بالنسبة لحكومة الوفاق.

مخاطر الاستنزاف

أهم سبب يدفع قوات الوفاق
للتريث قبل إطلاق عملية تحرير قاعدة الوطية هو تحصيناتها القوية، وقدرتها على
الصمود لفترات طويلة أمام الحصار، بفضل مخازن الأسلحة ومحطة الوقود التي تمتلكها.

كما أن لها خط إمداد عبر
طرق وعرة نحو بلدة الرجبان ومدينة الزنتان (170 كلم جنوب غرب طرابلس) بالجبل
الغربي، ومنه نحو الجنوب أو شرقاً باتجاه قاعدة الجفرة الجوية (650 كلم جنوب شرق
طرابلس)، التي تستخدم كنقطة إمداد وتحشيد رئيسية لميليشيات حفتر، وتربط بين
قواعدها في شرق البلاد وغربها.

والطائرات المسيّرة في
الوطية ما زالت قادرة على التحرك في مدن الجبل الغربي، رغم استمرار الغارات الجوية
للوفاق، بدليل قصف طيران حفتر رتلاً من قوات الوفاق كان قادماً من مدينة جادو (تقع
بالجبل الغربي)، للمشاركة في حصار القاعدة ما تسبب في مقتل 8 مقاتلين وإصابة آخرين.

اللواء الليبي المتقاعد خليفه حفتر وقادة المليشيات في بنغازي، أرشيفية/رويترز

كما أن حفتر ما زال يملك
قرى وبلدات موالية له في الجبل الغربي جنوب المنطقة الساحلية الغربية، تتمثل في
الرجبان والأصابعة والعربان، ورغم أنها ليست ذات أهمية استراتيجية فإنها تعتبر
خزاناً بشرياً لميليشيات حفتر، وقواعد خلفية عند الانسحاب أو الإمداد، أو مناطق
عبور آمنة نحو جنوبي أو شرقي البلاد. 

لذلك تخشى قوات الوفاق أن
يتم استنزافها في معركة جانبية، في حين أن معركة طرابلس أكثر مصيرية، وتحييد
ترهونة جزء حيوي من عملية صد العدوان على العاصمة وقطع خطوط إمداده.

وفي الجبهة الشرقية
البعيدة، تواجه البوابة الجنوبية الشرقية لمدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) في
منطقة أبوقرين (110 كلم جنوب مصراتة) هجمات متتالية لميليشيات حفتر، التي تسعى
لتفريغ جبهات الدفاع عن طرابلس من المقاتلين، واستنزافهم في معارك شرقاً وغرباً،
لفتح ثغرات في جدار الصد حول العاصمة والتسلل إلى قلب أحيائها الساحلية.

الحصار والغارات.. الخيار
الأفضل

وأمام إدراك قيادة قوات
الوفاق لحساسية مسألة اقتحام قاعدة الوطية، خاصة بسبب تكلفتها الاجتماعية (بسبب
انقسام قبيلة الزنتان بين مؤيد ومعارض لحفتر) وتأثيرها على المعركة الرئيسية في
طرابلس، لجأت إلى خيار حصارها من أغلب الجهات مع ترك منفذ لفرار عناصر حفتر غير
الراغبة في القتال.

كما تواصل طائرات الوفاق
قصفها لتجمعات حفتر داخل القاعدة، وغرفة عملياته الغربية، لزيادة الضغط عليهم
ومنعهم من التحرك أو القيام بهجوم مضاد لاسترجاع المدن والمناطق التي خسروها في
معركة 13 أبريل/نيسان.

وبما أن أغلب عناصر حفتر
داخل القاعدة من الزنتان، التي ينحدر منها الجويلي، فليس من المستبعد أن يستمر
الحوار المجتمعي بين أبناء القبيلة الواحدة لانسحاب الموالين لجنرال الشرق من
القاعدة وتسليمها لقوات الوفاق دون قتال.

لكن خيار اقتحام قاعدة
الوطية يبقى مطروحاً، على غرار عمليتي تحرير مدينة غريان (100 كلم جنوب طرابلس) في
26 يونيو/حزيران 2019، وتحرير المناطق الثمانية الأسبوع الماضي، التي تم حسمها
خلال ساعات.

حيث تعتمد قوات الوفاق
على أسلوب المباغتة والهجوم الخاطف والسريع، تسبقه غارات مكثفة على مراكز القيادة
والتحكم وعلى مجموعات الدعم لتشتيتها، مع عدم إعطاء فرصة لطيران العدو للتحرك،
بالإضافة إلى هجوم خلايا نائمة من الداخل لإرباك دفاعاته، وجعل عناصر حفتر ينسحبون
من منفذ تتعمد قوات الوفاق تركه لهم، ما يتيح انتصاراً سريعاً وبأقل التكاليف.

خليفة حفتر ليبيا حكومة الوفاق
حفتر أمر قواته بالتوجه إلى غرب البلاد/ رويترز

وإذا سيطرت قوات الوفاق على
الوطية سيمكنها ذلك من توفير قاعدة جوية آمنة لطائراتها وبعيدة نسبياً عن تهديدات
طائرات حفتر، بالإضافة إلى تفعيل مطار زوارة (100 كلم غرب طرابلس) حتى يكون بديلاً
لنقل المسافرين من وإلى مطار معيتيقة بطرابلس، خاصة بعد أن أصبح كامل الطريق
الساحلي بين المدينتين آمناً.

وتوجد قوات الوفاق حالياً
في موقع جيد، بعد أن تمكنت من تحرير جناحها الغربي، الذي لم يبق منه سوى شوكة
“الوطية”، التي يمثل انتزاعها من ميليشيات حفتر مسألة وقت فقط.

خاصة أن الوطية تعاني من
نقطة ضعف جوهرية، تتمثل في غياب منظومة دفاع جوي تحميها، ويجعل ذلك من استهدافها
جواً غير مكلف، فضلاً عن تطويقها وقطع طرق الإمدادات عنها، ما يعني أنها ستصبح
“ساقطة عسكرياً”، ويساعد ذلك على تثبيتها، ونقل مزيد من الكتائب إلى
جبهة طرابلس أو ترهونة حسب مقتضيات المعركة القادمة.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *