أخبار سوريامرآة البلد

“انتظروا قرارات العزل والإعفاء أو الطرد”.. اجتماع بشار الأسد طمأن رموز نظامه بعدم هبوب رياح التغيير

(خاص – مرآة سوريا) تداول نشطاء موالون للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي أحاديث تدور خلف الكواليس عن تغييرات حكومية وحزبية ستطال مسؤولي النظام مشتملة على قرارات عزل وفصل وترقية وتعيينات على مستويات عليا في النظام.

وأثارت تلك الاحاديث التي ما زالت مجرد شائعات مخاوف الكثير من المسؤولين بل أصابت بعضهم بارتفاع في الضغط أو سكر الدم كما يقول نشطاء على صفحات الفيسبوك.

وانتظر مسؤولو حزب البعث الحاكم وحكومة عماد خميس اجتماع القيادة القطرية الذي حضره رأس النظام وأمينه القطري العام بشار الأسد على أمل أن يسمعوا منه القرارات الحاسمة التي تحدد مصير البعثيين والحكوميين ليقينهم بأن فضائح الفساد انكشفت في وزاراتهم وأصاب أداءهم الحزبي حالات من الترهل والعجز.

وكان رئيس حكومة الأسد قد ترأس اجتماعاً لوزرائه منوهاً لإمكانية بقاء الحكومة لعشرة أيام أخرى ما أثار جدلاً واسعاً بين الوزراء الذين اختلطت عليهم الأوراق فلم يعرفوا إن كانت التغييرات القادمة جذرية أم أن رئيس الحكومة يلوح بعصا التعديلات الحكومية قبل أن يضمن بقاءه في رئاسة الحكومة.

لكن بشار الأسد فاجأ رموز نظامه المترقبين بعد التطرق لمسألة التغييرات المشاعة بين السوريين ولم يلمح لمثل هذه التعديلات ما دفع مسؤولي النظام للإعتقاد أو التيقن بأن الموضوع ليس مطروحاً على طاولة رأس النظام.

اجتماع بشار مع رموز نظامه أدخل الطمأنينة إلى قلوبهم وجعلهم يصرون على البقاء في مناصبهم ولا يهمهم شيء آخر بل راحوا يؤكدون بقاء المسؤولين الأصغر منهم في الدولة لطالما هم في القيادة التي كانت ولا زالت مصدر رزق وتسلط لهم على المواطنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *