أخبار متفرقة

انتقادات حادة لاستضافة التلفزيون السعودي راقصة لبنانية

(متابعات – مرآة سوريا) وجه ناشطون ومغردون انتقادا حادا للتلفزيون السعودي بعد إقدام القناة الأولى على استضافة المغنية والراقصة اللبنانية «ليلى اسكندر» بمناسبة يوم المرأة العالمي، رغم تاريخها المثير من الكليبات العارية والمقاطع الخادشة للحياء، علاوة على تلفظها بألفاظ نابية في مقاطع أخرى من قبل، معتبرين أن تلك الخطوة لا يمكن التسامح معها، ولا فهمها في إطار الانفتاح الذي بدأت السعودية في تطبيقه، استجابة لتوجيهات ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان».

وفي الوقت الذي لا تزال أصداء ظهور الراقصة والمغنية اللبنانية على التليفزيون السعودي الرسمي تتوالى، علقت«اسكندر» على الأمر، قائلة: «إنها ستتحمل كافة الشتائم من أجل وطنها الثاني السعودية»، على حد قولها.

من جانبه، غرد الكاتب الصحفي «تركي الشلهوب»، قائلا: «القناة #السعودية الأولى تستضيف “الساقطة” الراقصة اللبنانية “ليلى اسكندر” (صاحبة الألفاظ الخادشة للحياء والفيديوهات شبه العارية) وتقدمها كنموذج وقدوة للمرأة السعودية».

وأرفق بتغريدته مقاطع مجمعة تظهر جانبا من أغاني «اسكندر» وألفاظها الخادشة للحياء، مضيفا: «نعتذر عن بعض ما ورد في الفيديو.. لكن لتعلموا ماذا يراد للمجتمع بإرادة ورغبة حكومية».

بدورها، ردت «اسكندر» على تلك الجملة بتغريدة، اعتبرت فيها أنها تستحق الظهور في القناة السعودية لأنها «الوحيدة التي وافقت على التفرغ لمشاركة السعوديات فرحتهن بيوم المرأة العالمي».

وغردت الراقصة اللبنانية، قائلة: «سأتلقى كل أنواع الشتائم إن كان هذا الثمن في حبك يا وطني الثاني، شكرا لتكريمي من القناة الأولى، وعذرا لمن استفزه، فعلا غيري كان يستحق، ولكن هذا لا يمنع أنني كنت ربما الوحيدة التي رضت أن تفرغ نفسها وتشارككم فرحتكم.. آسفة إن أزعجكم حبي لكم ووفائي».

ليلى

وغنت «ليلى اسكندر» عددا من الأغاني باللهجة الخليجية.

وتزوجت «ليلى» من الممثل السعودي، «يعقوب الفرحان»، سرا مدة عامين، قبل أن يخرج «يعقوب» في لقاء تلفزيوني في 2015 ويعلن هذا الزواج.

وسبق أن واجه «الفرحان» انتقادات لزواجه من لبنانية تعتنق الديانة المسيحية، حيث قال آنذاك إنه «لا ينظر إلى جنسيات الآخرين بل إلى قلوبهم، كما أن الدين علاقة بين الإنسان وربه»، ثم أعلنت «ليلى اسكندر» إسلامها لاحقا.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *