أخبار متفرقة

برأس ملتوٍ ويدٍ على البطن.. تمثال جديد لـ”نهضة مصر” يثير غضباً وسخرية، والنحات يردّ (صور)

أثار تمثال يُفترض أنه يجسد “نهضة مصر” ردود أفعال واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بين المصريين، الأحد 2 أغسطس/آب 2020، بسبب شكل التمثال الذي قوبل بكثير من التعليقات الساخرة، التي رأت أنه بعيد كل البعد عن مصر، ما استدعى رداً من النحات. 

تمثال غريب: بدأ الحديث والجدل يدوران حول التمثال، بعدما نشر النحات أحمد عبدالكريم عبدالنبي صورة على صفحته الشخصية للتمثال، وأشار إلى أن إنجازه يأتي بالتعاون مع كلية الفنون التطبيقية، وكتب تعليقاً مرفقاً بالصورة قائلاً إن “التمثال، تمثال مصر تنهض”.

يظهر في الصورة التمثال المصنوع من الرخام، لامرأة بزي فرعوني أو ريفي أراد النحات منه أن يرمز إلى مصر، وكان رأس التمثال ملتوياً وينظر إلى اليسار، بينما بدت منطقة البطن وكأنها منفوخة.

سرعان ما بدأ مصريون في تداول صور التمثال على مواقع التواصل، وانتقدوا طريقة عمله وربطه بأنه يمثل نهضة مصر، لاسيما أن لدى البلاد تمثالاً شهيراً ومُقتنى يُعرف باسم “تمثال نهضة مصر”، وقد تم الانتهاء من العمل فيه في العام 1920. 

وتمثال نهضة مصر 1920 هو تمثال كبير من حجر الجرانيت، يعد رمزاً لمصر الحديثة، وأهم أعمال الفنان المصري النحات محمود مختار على الإطلاق، كما أن له دلالة خاصة في الإشارة للأحداث السياسية التي مرت بها مصر في تلك الفترة الهامة، حيث كانت مصر تطالب بالاستقلال. ويعتبر من أعظم تماثيل العصر الحديث.

ردود أفعال واسعة: وقارن مغردون بين تمثال 1920، والتمثال الجديد، وكتب مغرد باسم عمر سليمان يقول: “100 سنة مرت بالتمام من 1920 تمثال نهضة مصر و2020 تمثال مصر بتنهض، الفرق واضح من غير إطراء ولا أي شرح، مصر اتغيرت في الـ100 سنة تغير كبير، تغير أثر في كل نواحي الحياة والتغير دا كان كفيل إن إحنا النهادرة أمام هذا المشهد العبثي”.

من جانبه، كتب المغرد سامي السيد الصفتي: “تمثال نهضة مصر.. دا موضة قديمة بلدي أوي.. أما التمثال الأبيض الناصع، ومسنود بحجر من الأسفل عند قاعدته، هي دي بقا الحداثة! يا متعلمين يا بتوع الفنون.. دا تمثال نكبة وطن، ونكبة الجيل المعاصر، الكارثة إنه يحصل على جوائز في بينالي فينيسيا!!!!”.

أما المغرد عمار أبو زيد فكتب معلقاً على التمثال الجديد: “تمثال نهضة مصر تم نحته أيام الملكية، وتمثال مسر تنهض طبعاً لا يمكن أنشر صورته، لأنه تم نحته أيام العسكر، ومش أي عسكر، دا العسكر البلحاوي الكفتجي”.

النحات يردّ: وبعد ردود الأفعال الواسعة على مواقع التواصل، ردَّ النحات المصري في تصريحات لصحيفة “الأهرام”، وقال إن “التمثال لم يكتمل بعد، ولم يقصد تقليد أو محاكاة تمثال نهضة مصر للفنان الراحل محمود مختار، لأن فكرة التمثال مختلفة تماماً عن التمثال الأخير، إذ تنطوي فكرته على خروج مصر من قطعة الرخام السفلية، باعتبارها الكتلة المقيدة لحركة التمثال”.

أوضح النحات أيضاً أن “التمثال لا علاقة له بوزارة الثقافة أو المجلس الأعلى للثقافة، وهو اجتهاد شخصي منه”، موضحاً أن العمل به بعض الأخطاء الفنية المتعلقة بالنسب والكتل، لكنها أخطاء واردة لعدم اكتمال التمثال بعد.

أما عن النقد الذي تعرّض له النحات على مواقع التواصل، فقال “أشعر بالحزن الشديد، لأن هناك فرقاً بين النقد والإهانة، خاصة أن حسابي على الفيسبوك شخصي وليس عاماً”، وأكد أنه سيواصل العمل على التمثال حتى يخرج بالشكل اللائق والمتوازي مع أعماله الفنية الأخرى، التي شاركت في معارض مصرية ودولية.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *