أخبار سوريامرآة العالم

بعد أن ضاقت بهم السبل.. دفعة رابعة من السوريين تعود من “الشقيق” لبنان إلى سوريا

(متابعة – مرآة سوريا) تستعد الدفعة الرابعة من اللاجئين السوريين للعودة من مناطق البقاع اللبناني إلى الأراضي السورية، عن طريق معبر المصنع- جديدة يابوس.

ونقلت وكالة “سانا” السورية الرسمية اليوم، السبت 28 من تموز، أن حوالي ألف لاجئ سوري، سيعودون من لبنان إلى منازلهم في منطقة بيت جن غربي دمشق، بواسطة 35 حافلة.

وتحدثت “الوكالة الوطنية للإعلام” (اللبنانية الرسمية) أن اللاجئين تجمعوا في منطقة شبعا، قادمين من المناطق اللبنانية، العرقوب وحاصبيا والبقاع الغربي والأوسط، بعد تسوية أوراقهم من قبل الأمن اللبناني.

وتتم عودة اللاجئين عبر حافلات سورية دخلت منطقة المصنع اللبنانية، ومن ثم انتقلت عن طريق كفير يابوس في منطقة الزبداني، (طريق بيروت- دمشق)، وحتى وصولهم إلى منازلهم في بلدة بيت جن.

وسائل الإعلام السورية واللبنانية أكدتا أن تلك الدفعة لن تكون الأخيرة، بل يتم التجهيز لدفعات أخرى، لاستكمال الخطة الثلاثية الروسية لعودة اللاجئين، وفقًا للأمن العام اللبناني والسلطات السورية.

وتعتبر هذه الدفعة الرابعة من اللاجئين الذين يدخلون إلى الأراضي السورية، قادمين من مناطق عدة في لبنان، بعد عودة 1000 لاجئ الى منطقة القلمون الغربي، الاثنين الماضي.

وتأتي هذه الخطوة بعد إعلان وزراة الدفاع الروسية، عن إنشاء مراكز إيواء واستقبال وتوزيع اللاجئين الراغبين بالعودة إلى سوريا، عبر لجنة مشتركة مع لبنان وسوريا، لتنسيق عودة جميع اللاجئين من لبنان.

وعادت دفعتان في أواخر حزيران الماضي وبداية تموز الحالي، حملت الأولى 76 شخصًا، والثانية 370 لاجئًا سوريًا، وتم فرزهم على قرى وبلدات القلمون الغربي ومدينة القصير في ريف حمص.

وفي 18 من نيسان الماضي، دخلت دفعة من اللاجئين إلى الأراضي السورية عبر نقطة المصنع الحدودية بين البلدين، وعددهم 500 لاجئ.

واتخذ الأمن اللبناني إجراءات إدارية لعودة اللاجئين، ومنها تسجيل أسمائهم والتنسيق مع لجان “المصالحات” داخل سوريا، واصفًا عودة اللاجئين بـ “الطوعية”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت عن خطة مشتركة عرضتها موسكو على واشنطن لإعادة اللاجئين السوريين من لبنان والأردن إلى سوريا، وذلك خلال قمة هلسنكي التي جمعت الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بنظيره الأمريكي، دونالد ترامب، في 16 تموز الحالي.

ومن المقرر أن يستمر التعاون الحكومي اللبناني مع روسيا بشأن ملف اللاجئين السوريين في لبنان، والبالغ عددهم مليون لاجئ تعاني الحكومة اللبنانية من “أعباء اقتصادية” ناجمة عنهم.

وسبق أن رفضت الحكومة اللبنانية التنسيق مع حكومة النظام السوري بشأن عودة اللاجئين السوريين، رغم التجاوزات الحاصلة من قبل “حزب الله” والأمن العام اللبناني، الذي بدأ بالتنسيق مع النظام السوري لعودة دفعات من اللاجئين إلى سوريا، قادمين من بلدة عرسال.

المصدر
عنب بلدي
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *