مرآة البلد

بعد أن “غازل” الجولاني تركيا.. “تحرير الشام” تنفذ اعتقالات لعناصرها الأجانب.. ما الدلالات؟

أكدت مصادر إعلامية ومحلية خاصة لـ”عربي21” قيام “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقا) بحملة اعتقالات استهدفت عددا من العناصر الأجانب في صفوفها في أكثر من قطاع بمحيط محافظة إدلب شمالي سوريا.


وذكرت شبكة “شام الإخبارية” المعارضة، نقلا عن مصادر عسكرية خاصة قولها إن “أوامر وصلت لقطاع الحدود التابع للهيئة لاعتقال جميع المهاجرين من جنسيات أجنبية في المنطقة الحدودية مع الجانب التركي”.


وبحسب الشبكة، فإن “منطقة حارم بريف إدلب الغربي شهدت خلال الساعات القليلة الماضية حراكا عسكريا كبيرا، تبعته عمليات مداهمة لمقرات ملاصقة للشريط الحدودي مع تركيا واعتقال عدد من العناصر من الأوزبك”.

“انشقاقات”

من جانبه، أكد مصدر خاص لـ”عربي21” -طالبا عدم الكشف عن اسمه- هذه الأنباء، موضحا أن “الهيئة بدأت بالحملة هذه قبل نحو شهر من الآن”.

وأضاف أن “الهيئة تسعى لتنظيف بيتها الداخلي وترتيبه من جديد في محاولة منها لفرض نفسها على تركيا وعلى الدول المؤثرة بالشأن السوري، كفصيل سوري بأجندات محلية غير عابرة للحدود”.


وتابع المصدر أن “الهيئة ستقوم بحملة اعتقالات واسعة لشخصيات تتبنى الفكر “السفلي الجهادي في مسعى منها لتصدير حكومة الإنقاذ” كواجهة مدنية تمثل الشمال السوري”.


ولم يستبعد المصدر “حدوث انشقاقات داخل جسد الهيئة بسبب معارضة قسم كبير من عناصرها للسياسة الجديدة التي تتبناها القيادة”، لافتا إلى أن “أعدادا كبيرة بالهيئة متبنية فكر القاعدة منهم من تم اعتقالهم وزجهم بالسجن، لأنهم حاولوا الانشقاق عن الهيئة والالتحاق بتنظيم حراس الدين”.


مفاوضات سابقة

إلى ذلك، أشار الباحث بالشأن السوري أحمد السعيد، إلى “مفاوضات سابقة أجرتها الهيئة مع أطراف إقليمية لتحديد مصير العناصر من جنسيات أجنبية وسط حالة من السرية الشديدة”.


وقال في حديث لـ”عربي21“: “إن سيطرة الهيئة على معظم مناطق إدلب، أعاد هذا الفصيل المرفوض دوليا إلى الواجهة من جديد، الأمر الذي يحتم على قياداته اتخاذ قرارات جريئة تفاديا لحرب قد تشن عليه من أطراف دولية وإقليمية”.


وأضاف السعيد، أن “أكثر ما يعيق اتخاذ مثل هذه القرارات هم العناصر الذين يتبنون الفكر المتشدد ومن هنا نستطيع أن نحكم على هذه الأخبار بأنها صحيحة”.


وأشار الباحث إلى “التناقض في مواقف قيادات الهيئة من العملية العسكرية التركية المرتقبة شرق الفرات، ففي حين أفتى القيادي والشرعي في الهيئة أبو اليقظان المصري بحرمة المشاركة في تلك العملية العسكرية، أعلن زعيم الهيئة أبو محمد الجولاني في ظهوره الأخير تأييده لها”.


وقال السعيد: “هذا غيض من فيض خلافات بين الأجنحة داخل الهيئة وقد تكون الهيئة مقبلة على مرحلة صعبة، وقد تتعرض للانشقاق، لكن يبدو أن قرار إعادة إنتاجها من جديد هو الغالب، وهو الخيار الذي تدعمه الأجنحة القوية بداخلها”.


وفي وقت سابق رجح مراقبون لـ”عربي21“، أن “تقدم الهيئة على خطوات براغماتية أكثر مرونة، تنتقل بها إلى مرحلة جديدة، عنوانها التركيز على الجانب السياسي والمدني عبر تمكين حكومة الإنقاذ التابعة لها، والذوبان عسكريا مع الفصائل المتبقية، على أمل أن تحظى بقبول إقليمي ودولي”.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *