مرآة البلد

بعد هجوم مضاد … قرية واحدة تفصل تنظيم الدولة عن الأراضي التركية

شن تنظيم الدولة اليوم الثلاثاء 20 أيلول/سبتمبر 2016، هجوماً مباغتاً استهدف فيه عدداً من القرى التي سيطرت عليها فصائل درع الفرات بريف حلب الشمالي مؤخراً.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن الأخير استعاد سيطرته على قرى صندي، شاو كبيرة، شاو صغيرة، الروضة والأيوبية جنوب شرق بلدة الراعي.

كما واصل تنظيم الدولة تقدمه شمالاً باتجاه الشريط الحدودي مع تركيا وأعلن سيطرته على قرية الأثرية ما يعني قطع طريق إمداد المعارضة بين مدينة جرابلس وبلدة الراعي في حال تمكن التنظيم من السيطرة على قرية هضبات المجاورة.

من جانبها تمكنت فصائل درع الفرات من توسيع نفوذها غرب بلدة الراعي وبسطت سيطرتها على قرية بحروتة بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة.

وكان تنظيم الدولة قد سيطر أمس على قرية تل الحجر غرب بلدة الغندورة، في حين سيطرت فصائل المعارضة على قريتي كدريش وصندرة غرب الراعي.

ويرى مراقبون أن تنظيم الدولة قد يكثف من هجماته على مواقع المعارضة مستقبلاً بغية عرقلة تقدمها باتجاه مدينة الباب مستغلاً طول خط الجبهة والطبيعة الجغرافية للمنطقة.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *