أخبار سورياأخبار متفرقة

بوق لبشار الأسد يهاجم برلمانية وإعلامية لبنانية بعبارة جنسية ساقطة (فيديو)

(متابعة – مرآة سوريا) هاجم محلل لبناني يعد بوقا لبشار الأسد ولرئيس لبنان “ميشيل عون”، هاجم بطريقة شوارعية وعبارات ساقطة نائبة في برلمان بلاده وإعلامية معروفة، لمجرد انتقاد بسيط وجهته لـ”عون” على خلفية إنزال الخطوط اللبنانية أكثر من 150 راكبا عن متن إحدى الطائرات، لوضعها تحت تصرف “فخامة الرئيس”.
فقد رد المحلل “جوزيف أبو فاضل” على تغريدة للنائب والإعلامية “بولا يعقوبيان” تقول فيها: “بي الكل نزل الكل وطار”.. رد عليها “أبو فاضل” بطريقة غاية في الانحطاط، عندما اعتبر أن كلامها يمثل “تطاولا على مقام الرئاسة” متسائلا بخبث “هل تقبل (يعقوبيان) أن نقول عنها مرضعة الكل”، وهو كلام اتفق إعلاميون وناشطون على وضاعة ما يحمله من إيحاءات، رغم أن “يعقوبيان” لم تتطاول على “عون” بل إنها أوردت لقبه الذي يطلقه عليه مناصروه (بي “والد” الكل) وإلى جانبه واقعة الطائرة المثبتة (نزل الكل “كل الركاب”). 
واللافت أن هذه اللغة الوضيعة جاءت على لسان رجل كان ضمن وفد “عون” الذي توجه إلى نيويورك، وهو نفس الوفد الذي تسبب سفره في إنزال 150 راكبا من إحدى الطائرات اللبنانية، كما إن الكلام جاء على قناة “أو تي في”، قناة عون الرسمية وتياره، وتبعته ردة فعل استحسان وقبول وترحيب أبداها مقدم البرنامج “رواد ضاهر” عندما ابتسم ابتسامة عريضة في وجه “أبو فاضل” وهو يوجه كلامه البذيء بحق “يعقوبيان”.
“أبو فاضل” الذي أفرد له تلفزيون “أو تي في” نحو ساعة و20 دقيقة ليطلق مهاتراته المعتادة، لم ينس بالطبع الفقرة الثابتة لديه، والمتعلقة بالتشبيح لبشار الأسد و”محور المقاومة” مع الهجوم على اللاجئين السوريين، قائلا: أنا ما بيناسبني نص الشعب اللبناني يكون من الإخوة النازحين السوريين، فلذلك تحرك حزب الله، وتحرك التيار الوطني الحر.. اليوم العودة طوعية وغدا إجبارية”، فتدخل مقدم البرنامج ليقول: “أف بقرار حكومي”، فرد “أبو فاضل”: لا ما بدنا حكومة، بتصير بدك ترجع على بلدك، لبنان ما بقى يحمل، نحن منطلع القرارات، في (هناك) خط مقاوم ممانع هو يقول للإخوة السوريين نحن حملناكم 7 و8 سنين هي بلدكم شرفوا روحوا، ورح تشوف من هلق لراس السنة مئات الآلاف لح يرجعوا والعودة الطوعية لح تخلص”. 
وقبل نحو أسبوع، وبالتزامن مع زيارة “عون” إلى نيويورك، عمدت الخطوط اللبنانية الرسمية (الشرق الأوسط) إلى إنزال أكثر من 150 شخصا كانوا على متن طائرة متجهة من بيروت إلى القاهرة، من أجل وضعها بتصرف الرئيس اللبناني ميشال عون.
وأقرت “الشرق الأوسط” بالواقعة متذرعة بأن “الأمر كان خارجا عن إرادتها”، لكن الأمر أثار امتعاض كثير من اللبنانيين، الذي اعتبروا التصرف استهتارا كبيرا بالناس والبلد، من قبل من يفترض أن يسهر على راحة الناس ونظام البلد.

المصدر
زمان الوصل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *