أخبار سوريامرآة الاقتصاد

تدهور أسعار الفستق الحلبي بعد إغلاق معبر مورك شمال حماة

(متابعة – مرآة سوريا) هبطت أسعار الفستق الحلبي في ريف حماة الشمالي، بسبب إغلاق معبر مورك من قبل قوات الأسد منذ ثلاثة أيام مضت.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة اليوم، الأربعاء 15 من آب، أن سعر الكيلو انخفض من 1100 ليرة سورية إلى 900 ليرة، وجاء ذلك بالتزامن مع الموسم المخصص له.

وقال المهندس الزراعي، أسامة العبدالله، إن الانخفاض جاء مع هبوط سعر صرف الليرة التركية، وزاد عليه إغلاق معبر مورك لليوم الرابع على التوالي.

وأضاف لعنب بلدي أن سوق الفستق يشهد حالة من الركود حاليًا، وتراجعًا في حركة الشراء من قبل التجار، ما أجبر الكثير من المزارعين على قشره وتخزينه بكميات كبيرة، بانتظار تحسن الأسعار.

وأوضح المراسل أن النظام السوري يستمر بإغلاق معبري مورك وقلعة المضيق حتى اليوم، وسط تحركات روسية لإحكام السيطرة على الحواجز في صوران والسقيلبية المقابلة للمعبرين.

وقال نقلًا عن مراصد ريف حماة، يدور الحديث حاليًا عن نية الروس إبعاد الميليشيات التابعة لمكتب “أمن الفرقة الرابعة” في ريف حماة الشمالي، بالتزامن مع وصول تعزيزات لقوات الأسد إلى المنطقة.

وتعتبر مدينة مورك من أكبر المناطق المنتجة للفستق الحلبي في سوريا.

وتراجع إنتاج الفستق بشكل كبير خلال أعوام الثورة السورية، رغم محاولات أصحاب الأراضي الحفاظ على محاصيلهم، وتنتشر زراعته إلى جانب مورك في ريف حلب الشمالي، وبعض الكروم المتاخمة للأحياء الشرقية.

ولم يعلق النظام السوري على إغلاق معبري مورك وقلعة المضيق بصورة رسمية، لكن الشبكات الموالية له روجت في اليومين الماضيين عن قرب عملية عسكرية ضد فصائل المعارضة في محافظة إدلب.

ويقع معبر مورك في الريف الشمالي لحماة، وجاء بديلًا عن معبر قرية أبو دالي، التي سيطرت عليها قوات الأسد مؤخرًا.

أما معبر قلعة المضيق فيقع في الريف الغربي لحماة، ويعتبر من أبرز المعابر التي تربط مناطق سيطرة المعارضة بالنظام في الشمال السوري.

المصدر
عنب بلدي
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *