مرآة العالم

ترحيب إسرائيلي بهجوم وزير الخارجية السعودي على «حماس»

(متابعة – مرآة سوريا) رحبت قيادات إسرائيلية بتصريحات وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير»، ضد حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، والتي زعم خلالها أنها «حركة متطرفة».

واقتبس منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الجنرال «يؤاف مردخاي»، في صفحته على «فيسبوك» أقوال «الجبير» قائلا: «إذا كان هذا هو أيضا تعريف السعوديين لحماس، فنحن متفقون معهم».

وحظي منشور «مردخاي»، بمئات التعليقات الإيجابية من جهة الناشطين الإسرائيليين، الذين أعربوا عن تأييدهم لتصريحات «الجبير».

وفي خطابه أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل قال «الجبير» إن «حركة حماس ليست معنية بأن يسود السلام في المنطقة»، لافتا في الوقت ذاته إلى أن «دولة قطر توقفت عن دعم غزة ماليا بسبب الضغط الأمريكي الممارس عليها».

وتابع «الجبير» قائلا: «إن وقف تمويل دولة قطر لحركة حماس سمح للحكومة الفلسطينية بالسيطرة على قطاع غزة».

ولاحقا، أدانت «حماس» تصريحات «الجبير» متهمة إياه بأنه معني بخداع الجمهور وتشويه صورة المقاومة الفلسطينية، وتشجيع الحكومة الإسرائيلية على ارتكاب جرائم بحق الفلسطينيين، داعية إلى وضع حد لهذا التحريض غير المبرر والمخالف للتوجهات العربية والإسلامية والدولية في التعامل مع الحركة.

وشهدت الفترة الأخيرة انطلاق دعوات سعودية غير مسبوقة للتطبيع مع (إسرائيل)، رغم أن التصريح بهذا الأمر علنا كان محظورا قبل وصول ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان»، إلى رأس السلطة في المملكة.

وبرز، مؤخرا، تقارب اقتصادي غير رسمي بين الرياض وتل أبيب؛ حيث زار رجال أعمال ومسؤولون سعوديون سابقون (إسرائيل)، والتقطت عدسات الكاميرات مصافحات بين مسؤولين إسرائيليين وأمراء سعوديين؛ وهو أمر غير مسبوق.

ويؤكد محللون ومسؤولون إسرائيليون وجود تنسيق وتقدم في العلاقات بين دول عربية و (إسرائيل)، ولا سيما مع دول الخليج وعلى رأسها السعودية، ويتوقعون أن يتم الإعلان عن بعضها، في الفترة المقبلة.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *